الرئيسيةالمنتدياتالجوالالبطاقات المرئياتسجل الزوار الصوتياتالصورراسلناالديوانالاخبارالاعلانات  
 


مواضيعنا          هي لذكرى (اخر مشاركة : فلاح بن مبخوت العجمي - عددالردود : 32 - عددالزوار : 3516 )           »          احفاد الصحابه (اخر مشاركة : فهيد الرويس - عددالردود : 0 - عددالزوار : 282 )           »          مـواعــــظ (اخر مشاركة : ساري الزهراني - عددالردود : 4 - عددالزوار : 617 )           »          ياأهل الدجااااااااااااااااااااااااااج (اخر مشاركة : محمد قبلان القثامي - عددالردود : 26 - عددالزوار : 1725 )           »          محابيس الهجوس (اخر مشاركة : محمد مرزوق السميري - عددالردود : 8 - عددالزوار : 1311 )           »          قلاده وسبحه (اخر مشاركة : محمد مرزوق السميري - عددالردود : 2 - عددالزوار : 501 )           »          ابـــرجع اعــيـــش ! (اخر مشاركة : محمد مرزوق السميري - عددالردود : 2 - عددالزوار : 383 )           »          آه ياوجدي عليهم وأقول آه محدود .. قام يجدع فيهم الموت من سنه لـ سنه (اخر مشاركة : محمد مرزوق السميري - عددالردود : 2 - عددالزوار : 362 )           »          .. هوامير التواصل .. (اخر مشاركة : محمد مرزوق السميري - عددالردود : 1 - عددالزوار : 361 )           »          لا تنشد الا عن الطيب (اخر مشاركة : محمد مرزوق السميري - عددالردود : 1 - عددالزوار : 257 )           »         
 
العودة   منتديات المرقاب الأدبية > منتديات المرقاب الأدبية > ..: المرقاب العَام :..

..: المرقاب العَام :.. مناسبات و اقتراحات الأعضاء - مواضيع منوّعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-10-2012, 10:36 PM   #2421
ماجد بن سعيد
(*( عضو )*)


الصورة الرمزية ماجد بن سعيد
ماجد بن سعيد غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2219
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 أخر زيارة : 11-12-2013 (10:24 PM)
 المشاركات : 1,466 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 2260
لوني المفضل : sienna


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شماليه مشاهدة المشاركة




اللهم اجعل عودتي هنا

لتبادل التهاني بالنصر... بحولك يارب وقدرتك...

دعواتكم فوالله الذي لاإله إلاهو انها دمارهم

ووالله إنها سهام الليل التي لاتخطي


الى لقاء قريب يجمعني بكم باذن الله..

أستودعكم الله ..




وداعة الله أختنا شمالية وتعودين بخير وسلامة


اعترف انني سأفتقد نبراس نور هنا كان له بالغ الأثر بسوريا مستمر



شكراً لكي


 
 توقيع : ماجد بن سعيد

يابنت غبتي وصارت غيبتك غير =راق المزاج اليوم وارتاح بالي
روحي مراويح القطا واسحم الطير=ماعاد لك وسط الحنايا مجالي


رد مع اقتباس
قديم 22-10-2012, 01:43 PM   #2422
ماجد بن سعيد
(*( عضو )*)


الصورة الرمزية ماجد بن سعيد
ماجد بن سعيد غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2219
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 أخر زيارة : 11-12-2013 (10:24 PM)
 المشاركات : 1,466 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 2260
لوني المفضل : sienna


مصادر في داخل وزارة دفاع النظام السوري : النظام وضباط إيرانيون يستعدون لضربة كيماوية بحق الشعب السوري، والجيش الحر يحرر أحياء حلبية
أكتوبر 20, 2012



نقل ناشطون عن مصادر موثوقة في وزارة الدفاع بأن النظام السوري وضباط إيرانيين يجهزون قنابل كيميائية وعبوات كيميائية من غاز الأعصاب ويطلق عليه (VX ) وكذلك غازات الدم مثل سيانيد الهيروجين وكلوريد السيناجين وهذه الأنواع من الغازات قاتلة خلال دقائق قليلة جدا.
وأفيد أن النظام والضباط الإيرانيين يستعدون لاستخدامها في أماكن تواجد الثوار والمناطق الثائرة على النظام وهو ما سيؤدي إلى قتل أكبر عدد ممكن في ظرف قصير جدا ..
وبحسب المصادر فإن النظام والإيرانيين ينتظرون الوقت المناسب تقنيا من حيث انخفاض درجة الحرارة حتى تبقى هذه الغازات أطول فترة ممكنة على الأرض كونها تتطاير بسرعة في درجة حرارة مرتفعة .
من جهة أخرى أعلن الجيش الحر عن تمكن وحداته من تحرير حي سليمان الحلبي والميدان والاقتراب من فرع المداهمة وهو ما سيعني سقوط مزيد من الأذرع الأمنية الخطيرة في مدينة حلب، وأفيد عن تدمير عربة عسكرية وسيارتين أخريين ومقتل أكثر من 15 عنصر أمن وشبيح.



_________________________




كما تشاهدون ,حتى ان المواقع الالكترونية الثورية بدأت تظهر فيها بوادر تراجع الزخم الثوري .
الكل اصبح يعرف ان اخبار الثورة اصبحت روتينية .عدد الشهداء اليومي اصبح روتيني ان يكون مائة او مائة وخمسين او مائتين .لقد اصبح الشعب السوري مجرد ارقام للشهداء .
رغم كل الوحشية والقصف والتدمير والقتل والتهجير فلن يتدخل احد في العالم .لو قتل النظام كل الاطفال السنة وكل الشباب وكل النساء لن يتغير اي شئ .لو انه دمر ثلاثة ارباع سوريا لن يتغير اي شئ .لو تم تهجير عشرات الملايين من السنة في سوريا لن يتدخل احد ولن يتغير اي شئ .
كل شئ اصبح واضحا لالبس فيه ولاغموض .النظام لن يتزحزح قيد انملة إلا بدمشق .عندما يستطيع الثوار والجيش الحر ان يصلوا الى كل المواقع العسكرية والامنية في دمشق والى كل المناطق التي يخرج منها الشبيحة النصيريين .وعندما يبدأ قصف القصر الجمهوري ,عندها نقول ان النظام سيسقط .وان العد التنازلي لاسقاط النظام قد بدأ.
بغير ذلك لن يحصل اي تغيير ولو استمرت الامور سنوات طويلة هكذا .
النظام مدعوم اسرائيليا وبقوة وبالتالي فكل العالم يدعمه عربا وعجما .لن يتخلوا عنه اطلاقا طالما يؤمن امن اسرائيل وحدودها .



المقال اعلاه منقووووووووووووول



__________________________________________________ ______






اقراوا ما يكتبه الاسرائليين في صحفهم لكي تتاكدوا انهم السبب الرئيسي وراء بقاء المجرم حاكم دمشق
تورط اردوغان في سورية
صحف عبرية
2012-10-21

لماذا تعامل الحكومة التركية نظام الاسد في سوريا بهذا العدوان؟ ربما يأمل رئيس الوزراء اردوغان ان يساعد اطلاق القذائف على سوريا على تولي حكومة تابعة للحكم، وربما يتوقع ان يساعده ارسال طائرة حربية الى المجال الجوي السوري أو اعتراض طائرة مدنية سورية في طريقها من روسيا على ان ينال اعجاب الغرب ويُقبل في حلف شمال الاطلسي. ومن المنطقي ان نفترض ان كل ذلك هو بمثابة صرف انتباه كبير عن الازمة الاقتصادية التي أخذت تقترب.
يمكن ان نفهم اعمال اردوغان في سياق يرجع الى الوراء نحوا من نصف قرن. في زمن الحرب الباردة، كانت أنقرة تجلس مع واشنطن عضوا في حلف شمال الاطلسي، حتى حينما كانت دمشق تخدم موسكو مثل ‘كوبا الشرق الاوسط’. وسببت العلاقات المتكدرة بين تركيا وسوريا أحداث محلية ايضا منها الاختلاف في شأن الحدود، وعدم الاتفاق على مصادر الماء، ودعم سوري للجبهة الكردية السرية ‘حزب العمال الكردستاني’. وتوصلت الاثنتان الى شفا حرب في 1998، حينما منع توقيت استكانة حكومة الاسد صراعا عسكريا.
بدأ عهد جديد في تشرين الثاني 2002 حينما حل حزب العدالة والتنمية، وهو حزب اسلامي ذكي امتنع عن الارهاب والدعوة الى حكم الاسلام في العالم، محل احزاب المركز اليمين والمركز اليسار التي حكمت أنقرة زمنا طويلا. وزادت قوته الانتخابية بفضل حكم ذي خبرة ورقابة على النمو الاقتصادي السريع الذي لم يسبق له مثيل وصار في طريق الى احراز هدف اردوغان المُخمن ألا وهو إبطال ثورة أتاتورك والمجيء بالشريعة الاسلامية الى تركيا.
ترك حزب العدالة والتنمية مظلة حماية واشنطن عن شعور بالأمن وبدأ في طريق مستقل عثماني جديد، يقصد الى ان يصبح قوة اقليمية كما كانت الحال في قرون مضت. وكان معنى ذلك بالنسبة لسوريا انهاء عداوة دامت عقدين وأن تحظى بتأثير عن طريق التجارة وعلاقات رمزية مثل تدريبات عسكرية مشتركة، وعطلة مشتركة للزعماء وفريق من الوزراء يُنحون كلاميا الحاجز الذي شوش على الحدود المشتركة.
منذ كانون الثاني 2011 تلاشت هذه الخطط حينما استيقظ الشعب السوري بعد اربعين سنة من الاستبداد ودعا الى اسقاط المستبد بصورة غير عنيفة في البداية. وقد منح اردوغان في البدء الاسد نصائح سياسية بنّاءة رفضها هذا الأخير بكلتا يديه من اجل قمع عنيف. وكان رد اردوغان السني على ذلك انه ندد بالاسد العلوي وبدأ يساعد قوات المتمردين السنيين. وحينما تحولت المواجهة لتصبح عنيفة وانفصالية واسلامية، وأصبحت في واقع الامر حربا أهلية سنية علوية، مع عشرات الآلاف من القتلى وأضعاف ذلك من الجرحى وأكثر منهم ممن جلوا عن بيوتهم، أصبحت الرعاية والمساعدة التركيتان ضروريتين للمتمردين.
ان ما كان يبدو في البداية فكرة براقة أصبح خطأ اردوغان الجدي الأول. ان نظريات المؤامرة الغامضة التي استعملها من اجل ان يسجن ويُخيف القيادة العسكرية جعلته يبقى مع قوة قتالية غير فعالة. وقد تجمع اللاجئون غير المرغوب فيهم من سوريا في مدن الحدود مع تركيا بل وراءها. ان السياسة التركية المفاجئة التي هي معارضة الحرب في كل ما يتعلق بسوريا مع معارضة خاصة من قبل العلويين وهم طائفة دينية تبلغ نحوا من خُمس السكان في تركيا وهي تختلف عن العلويين في سوريا لكنها تُقاسمهم تراثا شيعيا. وانتقم الاسد باحياء دعمه لحزب العمال الكردستاني الذي أصبح عنفه المتصاعد ينشيء مشكلة محلية لاردوغان. اجل، قد يصبح الاكراد الذين أضاعوا فرصتهم حينما تمت صياغة الشرق الاوسط بعد الحرب العالمية الاولى هم المنتصرين الأكبر من هذه العداوات الحالية.
ما يزال لدمشق وكيل قوي في موسكو، حيث تعرض حكومة بوتين مساعدتها للتسليح واستعمال الفيتو في الامم المتحدة. هذا الى ان الاسد يربح من مساعدة ايرانية عنيفة لا تكل ومستمرة برغم المشكلات الاقتصادية الباهظة. وفي مقابل ذلك ما تزال أنقرة تنتمي رسميا الى حلف شمال الاطلسي وتتمتع بالحق النظري في المادة (5) التي تضمن ان يفضي هجوم على واحدة من اعضاء المنظمة الى عمل عسكري اذا كان ذلك واجبا، في حين لا تُبدي قوات حلف شمال الاطلسي الثقيلة أية نية للتدخل في سوريا.
ان نجاح عشر سنوات أثر في رأس اردوغان وأغراه بدخول مغامرة فاشلة قد تضعف شعبيته. ربما لم يتعلم بعد من أخطاء وتجربة الماضي لكنه يراهن على الصندوق كله من اجل جهاده لنظام الاسد، وهو ماضٍ مع القوة كلها نحو اسقاطه وتخليص نفسه.
وفي الاجابة عن السؤال الافتتاحي نقول ان تهييج العداوة التركية ينبع في الأساس من طموح رجل واحد واعجابه بنفسه. يجب على دول الغرب ان تظل بعيدة قدر المستطاع وان تدعه يطأ لغم نفسه.

دانيال بايبس
‘ رئيس منتدى الشرق الاوسط
اسرائيل اليوم 21/10/2012





_____________________________________






نظام عالمي إجرامي تقوده أميركا لحماية نظام القرامطة في سورية
أكتوبر 20, 2012


بكل وقاحة وبجاحة لا يزال البعض في هذا العالم يتحدث عن وجود عرب ومسلمين يقاتلون في صفوف الثورة السورية .. بكل وقاحة لا يزال هؤلاء يتحدثون عن تنظيم القاعدة .. بكل وقاحة يتحدثون عن سلفيين في الثورة .. هذا ما يهمهم ويقلقهم .. أما قتل الأطفال وقتل الشيوخ وهدم المساجد وتدمير سورية فهذا لا يهمهم في شيء ..
بالأمس كانت جمعة .. أميركا .. ألم يشبع حقدك من دمائنا .. وهنا الثوار لا يستجدون أميركا ولا أذناب أميركا بعدما أعلنوها منذ البداية مالنا غيرك يا ألله .. ولكن فقط يريدون إرسال رسالة إلى كل القتلة وإلى كل المجرمين وإلى كل المضللين بأن هذه الثورة لا علاقة لها بأميركا ولا علاقة للأخيرة بأميركا.. خرج أحدهم في مظاهرات حلب ليقول على الجزيرة .إن أوباما سمح لبشار باستخدام كل شيء ما عدا الكيماوي .. وماذا لو استخدمه الآن فماذا سيكون موقف أوباما .. ولكن العتب ليس على القاتل الأميركي للشعب السوري .. العتب على كل من ينصت له ويستمع له في عدم تسليح الثوار على ارض الواقع ..
الشام هي الشام تأبى أن يكون لها شريك في الانتصار وتأبى أن يكون لها شريك في هزيمة أعداء الأمة الحقيقيين، وما على المثقفين الذين كانوا يسبحون ويحمدون بحزب الشيطان وبآيات إبليس في قم وطهران إلا أن يعتذروا اليوم لهذه الوهدة التي أوصلوا الأمة إليها ..
لن نقيل ولن نستقيل وستستمر الثورة السورية لتدك عروش القرامطة الجدد وتدك معها كل القتلة من غرب وشرق وإن غدا لناظره قريب


 

رد مع اقتباس
قديم 24-10-2012, 12:19 AM   #2423
ماجد بن سعيد
(*( عضو )*)


الصورة الرمزية ماجد بن سعيد
ماجد بن سعيد غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2219
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 أخر زيارة : 11-12-2013 (10:24 PM)
 المشاركات : 1,466 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 2260
لوني المفضل : sienna


كتاب لن اتكلم عنه ولكن انصح الكل بالبحث عنه وقراءته


اسم الكتاب باللغة الانجليزية التحالف الغادر


وبالعربي اسمه حلف المصالح المشتركة


المراد من الإشارة له هنا حتى يتم سنفرة بعض العقول من بعض العوالق


فنحن في زمن بات فيه التحذلق فشلاً وهنا ملخص للكتاب والكتاب اكثر من 260صفحة ويحتوي

على اسرار ووثائق ويقال ان مؤلفه الايراني السويدي الجنسية يدين باليهودية وهنا مفارقة عجيبة



----

ملخص كتاب: حلف المصالح المشتركة: التعاملات السرية بين اسرائيل وايران والولايات المتحدة

تأليف: تريتا بارزي

* الناشر: الدار العربية للعلوم - تاريخ النشر: 08/02/2008
تبقى السياسة بشكل عام مثل جبل الجليد لا يظهر منه على السطح سوى قمته في حين يظل الهول الأكبر منه قابع في الأسفل مهددا بالغرق من جراء الاصطدام به ولعل ما يجري على ساحة الأحداث في الشرق الأوسط سيما ما هو متعلق بالمواجهات الأمريكية الإسرائيلية من جهة وإيران من جهة ثانية يؤكد على صدق نظرية السياسة البراجماتية الضاربة في الجذور الأمريكية وتابعتها إسرائيل في الشرق الأوسط.

في هذا السياق يأتي هذا الكتاب كأول كتاب يفك الغاز العلاقات المعقدة والغامضة غالبا بين إسرائيل وإيران والولايات المتحدة.

* من هو تريتا بارزي صاحب هذا الكتاب الإشكالي؟

يعد المؤلف الوحيد الذي تمكن من الوصول إلى كبار صناع السياسة الأمريكيين والإسرائيليين كما انه خبير في السياسة الخارجية الأمريكية ولعل أهم ما يشير إليه المؤلف هو العلاقات الثلاثية المعقدة التي تربط بين هذه الدول الثلاث ويجادل بان أمل أمريكا في إرساء الاستقرار بالعراق والتوصل إلى سلام لا جدوى منه بدون فهم المنافسة الإسرائيلية الإيرانية على الوجه الصحي.

يقع الكتاب في نحو أربعمائة صفحة من القطع الكبير ويقسم إلى ثلاثة أقسام موزعة في عشرين فصل يتناول الأول منها حقبة الحرب الباردة والثاني الحقبة أحادية القطب فيما الثالث فشانه الحديث والتطلع عن المستقبل.

* من طهران إلى تل أبيب.. علاقات قديمة :

تحت عنوان " تحالف أملته الضرورة يتحدث بارزي عن العلاقات السرية الإسرائيلية الإيرانية ذلك انه منذ ولادة دولة إسرائيل واجهت إيران مأزقا ميز تعاملاتها مع الدولة اليهودية منذ ذلك الحين فقد أدرك الشاه أن إقامة دولة ليست عربية موالية للغرب في الشرق الأوسط يمكن أن يعزز امن إيران عبر لفت انتباه الدول العربية وتخصيص مواردها وهي الدولة التقليدية المنافسة لإيران في المنطقة لكن لو أراد الشاه الاعتراف رسميا بإسرائيل أو دعم إنشائها علنا فسيصب جزء من جام غضب العرب على إيران ولذلك توجب على إيران سلوك مسارين العداء المكشوف والتحالف المكشوف وعلى مدى العقود الثلاثة التي تلت ذلك تعامل الشاه مع هذا العمل الموازن بمهارة فائقة.

كان إحساس الشاه هو أن الإيرانيين شبه محاصرين بالعرب والعرب يتبنون دائما سياسات معادية لإيران ولهذا ففي أواخر الخمسينات تبلور اتفاق تفاهمي إسرائيلي إيراني عززه توطيد العلاقات المصرية السوفيتية وبروز عبد الناصر كزعيم للجماهير العربية بعد حرب السويس في العام 1956. ومن جهته لعب بن جوريون على أوتار المخاوف من انتشار الشيوعية ولذلك طلب من الرئيس ايزنهاور دعم حلف إيراني تركي إثيوبي للوقوف بقوة في وجه التوسع السوفيتي عبر الوكيل المصري عبد الناصر وقد تجاوز التوافق بين إيران وإسرائيل حدود التهديدات المشتركة التي يشعران بها فالنمو الاقتصادي المذهل لإسرائيل ورفض العرب بيع نفطهم لإسرائيل جعلا تل أبيب في أمس الحاجة إلى سلعة تملك إيران الكثير منها وهكذا جرى النفط الإيراني في الأنابيب الإسرائيلية.

ومن الأسباب التي عززت تلك العلاقة وجود جالية يهودية كبيرة في إيران تتلهف إسرائيل لانتقالها للدولة العبرية كما كانت طهران على استعداد لتوفير ممر امن لليهود العراقيين للوصول إلى إسرائيل أيضا وبدورها طمعت إيران في نفوذ إسرائيل في واشنطن وكانت في أمس الحاجة إلى التكنولوجيا الإسرائيلية المتطورة من اجل نموها الاقتصادي.

وقد شكلت الزيارة التي قام بها بن جوريون لإيران في العام 1961 سابقة في البروتوكول السري فقد أبقيت الزيارة سرا، واتبعت الرحلات المتتالية التي قام بها رؤساء الوزراء الإسرائيليون لإيران البروتوكول نفسه. وباختصار القول فقد نجحت إيران طوال ثلاثة عقود في الحفاظ بتحالف جيوسياسي مع دولة تمنحها اعترافا رسميا وعلى السماح بتواجد إسرائيلي كبير في طهران بدون الاعتراف ببعثتهم كسفارة.

والشاهد أن الشاه قد تعلم بالطريقة الصعبة كيف أن المعرفة العلنية بتعاملاته مع إسرائيل تضر بالمصلحة الاستراتيجية وعليه فقد بقيت القنوات السرية فعالة ووصلت إلى حد التجسس على مصر والعراق وبقية الدول العربية وغير خاف على احد كيف أمدت إيران إسرائيل بالنفط في حرب أكتوبر من عام 1973 عندما امتنع العالم العربي كله عن ذلك.

* إسرائيل والتعاون مع آيات الله :

في أعقاب عودة آية الله روح الله الخوميني إلى إيران وسقوط دولة الشاه بدا على السطح خسارة استراتيجية لكل من الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل غير أن القنوات السرية كانت لا تزال تعمل ويبدو أنها مستمرة والعهدة على الراوي " تريتا بارزي " ففي فصل يحمل عنوان " تحولات أيديولوجية، واستمراريات جيوسياسية " يوضح كيف أن وحدة الهدف الفارسية الإسرائيلية تتجاوز الخصومات إذا كان الهدف تحطيم قوة العرب.

ففي مستهل العام 1980 أي بعد شهور على اندلاع أزمة الرهائن قام احمد كاشاني النجل الأصغر لأية الله العظمى أبو القاسم كاشاني بزيارة إسرائيل لمناقشة مبيعات الأسلحة والتعاون العسكري ضد البرنامج النووي العراقي في اوزيراك.

وقد أثمرت رحلته عن موافقة بيجن على شحن إطارات لطائرات الفانتوم المقاتلة إضافة إلى شحن أسلحة إلى الجيش الإيراني وقد جاء قرار بيجن متناقضا تماما مع مصلحة الولايات المتحدة وسياسة واشنطن الصريحة القائمة على فرض العزلة على إيران لتامين تحرير الرهائن الأمريكيين.

وعلى الجانب الأخر كان الخميني يسمح لعدد كبير من اليهود الإيرانيين بمغادرة إيران وقد عبر الآلاف منهم نحو باكستان باستخدام الحافلات ومن هناك جرى نقلهم بواسطة الطائرات إلى استراليا حيث سمح لهم بالهجرة إلى الولايات المتحدة أو إلى إسرائيل. واستنادا إلى محمد رضا أمين زاده وهو مسئول إيراني فر من البلاد في العام 1985 أجرى عقيد في الجيش الإسرائيلي اسمه يوري المفاوضات على الصفقة والذي زار إيران في مستهل العام 1980.

كشف استعداد إيران للتعامل مع إسرائيل كيف أن المآزق التي كانت تعاني منها طهران حدت من قدرتها على متابعة أهدافها الأيديولوجية. خلال هذه المرحلة المبكرة اظهر الثوريون ميلا إلى وضع الأيديولوجية جانبا لتقديم أمنهم ومصالحهم الخاصة، في لحظة معينة قام احد المقربين من آية الله الخميني بأخباره بان هناك شحنة كبيرة من الأسلحة تفكر إيران في شرائها ومصدرها إسرائيل،سعى هذا الشخص إلى الحصول على موافقة أية الله الخميني على المضي قدما في صفقة الشراء وسال آية الله الخميني أن كان من الضروري مناقشة مصدر الأسلحة والاستعلام عنه عند القيام بعملية الشراء فأجاب ذلك الشخص بالنفي فرد عليه آية الله الخميني بهدوء " إذا نحن لا نبالي ".

* طهران وازدواجية الخطاب :

بدا واضحا بشكل متزايد فيما بعد أن خطاب إيران المعادي لإسرائيل لا يتطابق مع سياستها الفعلية ففي الوقت الذي كانت إيران تتعامل فيه سرا مع الحكومة الإسرائيلية كانت تدين علنا الدولة اليهودية وتشكك في حقها في الوجود على سبيل المثال دعا وزير الخارجية الإيراني في 14 أغسطس آب 1980 إلى وقف مبيعات النفط إلى الدول التي تدعم إسرائيل وبعد صخب كبير لم يتم تنفيذ ذلك التهديد وقد بدا واضحا انه بعد أن تولى الثوريون السلطة تصرفوا بناء على مبادئ مختلفة.
أحدى الركائز الأساسية للسياسة الخارجية للحكومة الثورية كانت " المعارضة الخطابية لإسرائيل والتعاون العملي مع الدولة اليهودية ".

ومن الواضح أن الترتيبات لم تكن مثالية بالنسبة إلى إسرائيل لكن منطق المبدأ المحيطي أرغم إسرائيل على التودد إلى الإيرانيين فتصاعد شعبية الرئيس المصري أنور السادات في الولايات المتحدة وعلاقات بيجن الخاصة المجمدة مع كارتر عقدا الخيارات الاستراتيجية الإسرائيلية فإذا كان التقارب الأمريكي العربي بعد كامب ديفيد سيتعزز أكثر فان حاجة إسرائيل إلى ثقل موازن إقليمي للعرب ـ إيران ـ سيزداد تبعا لذلك ومن هنا كان من الضروري إبقاء الأبواب مفتوحة للفوز بإيران مجددا.

ويعلق غاري سيك الذي خدم في مجلس الأمن القومي الأمريكي في ذلك الوقت على ذلك بالقول " من منظور إسرائيلي كانت تلك خطة استراتيجية بعيدة المدى كانت تلك السياسة المحيطية كانوا يحاولون تكرار التجربة الإثيوبية مع إيران لكن في 22 سبتمبر 1980 تحققت تكهنات الشاه بان صدام حسين سيهاجم إيران عندما يعطي الفرصة بعد خمس سنين فقط من التوقيع على اتفاقية الجزائر وبدلا من أن تجد إسرائيل نفسها أكثر اعتمادا على إيران كانت طهران هي التي وجدت نفسها فجأة في حاجة ماسة إلى قدرة إسرائيل على الحصول على الأسلحة الأمريكية.

* تعاون عسكري في مواجهة بغداد :

بعد مرور ثلاثة أيام على دخول القوات العراقية الأراضي الإيرانية قطع موشي دايان زيارة خاصة كان يقوم بها إلى فيينا لعقد مؤتمر صحفي لحث الولايات المتحدة ـ في غمرة أزمة الرهائن ـ على نسيان الماضي ومساعدة إيران على مواصلة دفاعها عن نفسها.

بعد ذلك بيومين قال نائب وزير الدفاع الإسرائيلي موردخاي زيبوري لصحيفة معاريف الإسرائيلية بان إسرائيل ستقدم مساعدات عسكرية لإيران في حال غيرت موقفها ألعدائي من الدولة اليهودية وهذا ما جرى بالفعل... وكانت النتيجة أن تم عقد لقاء جمع بين مسؤولين إيرانيين وإسرائيليين لإبرام صفقة أسلحة وهناك ناقش العقيد الإسرائيلي بن يوسف ونظيره الإيراني العقيد زارابي مدير المجمع الصناعي العسكري بإيران اقتراحات كثيرة منها اتفاق يسمح لتقنيين إسرائيليين بتدريب الجيش الإيراني على تعديل العتاد الحربي أمريكي الصنع بحيث يلائم قطع غيار إسرائيلية الصنع وفي واشنطن حث السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة افراييم ايفرون وزير الخارجية الأمريكي ادموند موسكي على تليين موقف إدارة كارتر من مبيعات الأسلحة إلى طهران مع نقل هواجس تل أبيب من مضامين الانتصار العراقي.

وعلى العكس من رغبات واشنطن تراجع بيجن عن الوعد الذي قطعه لكارتر واستأنف مبيعات الأسلحة وقطع الغيار لإيران وإثناء اللقاء الأخير بين كارتر وبيجن الذي انعقد في 13 -11-1980 أعاد بيجن التأكيد على مصلحة إسرائيل في استئناف العلاقات مع إيران.

ويجمل البروفيسور " ديفيد مناشري " من جامعة تل أبيب والخبير الأول في الشؤون الإيرانية بإسرائيل مشهد الميل الإسرائيلي لإيران بالقول " طوال فترة الثمانينات لم يقل احد في إسرائيل شيئا عن وجود خطر إيراني لم يتفوه احد حتى بهذه الكلمة " كان الهدف الإسرائيلي حتمية هزيمة جيش صدام حسين وبالاحرى الخلاص من جيش عربي يزيد حجمه بمقدار أربعة أضعاف عن حجم الجيش الإسرائيلي.

* إيران تعرض وواشنطن ترفض :

في 9 ابريل نيسان 2003 سقط نظام صدام وشعرت إيران بان الأيادي الأمريكية تمتد إليها لهذا بادر الإيرانيون بإعداد اقتراح شامل بين حدود صفقة ضخمة محتملة بين البلدين تعالج كافة نقاط النزاع بينهما حملها إلى واشنطن " تيم غالديمان " السفير السويسري القائم بالأعمال الأمريكية أذهل الاقتراح الأمريكيين سيما وانه حصل على موافقة المرشد الأعلى للثورة خامنئي،
يقول " فينت ليفريت " المدير الرفيع لشؤون الشرق الأوسط لدى مجلس الأمن القومي اعترف الإيرانيون بان أسلحة الدمار الشامل ودعم الإرهاب قضايا قابلة للتفاوض كما عرضوا وقف دعمهم لحماس والجهاد ودعم عملية نزع سلاح حزب الله وتحويله إلى حزب سياسي وفي الموضوع النووي عرض الاقتراح فتح البرنامج النووي الإيراني بالكامل أمام عمليات تفتيش دولية غير مقيدة من اجل إزالة آية مخاوف من برامج التسلح الإيرانية إضافة إلى استعداد إيران لتوقيع البروتوكول الخاص بمعاهدة عدم الانتشار كما عرضت إيران التعاون الكامل في مواجهة المنظمات الإرهابية فيما البند الأكثر إثارة هو قبولها بإعلان بيروت الصادر عن القمة العربية أي خطة السلام التي أعلنها ولي العهد السعودي عام 2002 في بيروت.

وفي المقابل كان للإيرانيين مطالب تكتيكية مثل تسلم أعضاء من المنظمة الإرهابية ـ بحسب المؤلف ـ الإيرانية العاملة في العراق منظمة مجاهدي خلق في مقابل تسليم ناشطين من القاعدة تحتجزهم إيران أما المطالب الاستراتيجية فقد أراد الإيرانيون التوصل إلى تفاهم على المدى الطويل مع الولايات المتحدة عبر وقف كافة التصرفات المعادية التي تقوم بها أمريكا مثل خطاب محور الشر والتدخل في الشؤون الداخلية الإيرانية وإنهاء كافة العقوبات الأمريكية واحترام المصالح القومية الإيرانية بالعراق ودعم مطالب الإيرانيين بالحصول على تعويضات عن الحرب واحترام حق إيران بالحصول غير المقيد على التكنولوجيا النووية والبيولوجية والكيميائية وأخيرا الاعتراف بالمصالح الأمنية الإيرانية المشروعة في المنطق كما أوضحت الوثيقة الإجراءات الخاصة بالتفاوض المتدرج إلى حين التوصل إلى اتفاقية تكون مقبولة لدى الطرفين.

والتساؤل كيف جاء الرد الأمريكي؟ واقع الحال انه لم يقتصر على رفض العرض الإيراني فقط بل وجهت واشنطن لوما وتقريعا بالغا للسفير السويسري باعتباره تجاوز حدود التفويض الدبلوماسي.

والشاهد أن الكتاب ملئ بالمناورات والأسرار والعلاقات الخفية بين مثلث واشنطن ـ طهران ـ تل أبيب سيما وان كل منهم تسعى للسيطرة على المنطقة الشرق أوسطية ما يستدعي تساؤل ماذا عن المستقبل؟

* بين طموحات إيران وأهداف إسرائيل :

الإجابة بحسب " تريتا بارزي " أن التصادم بين طموحات إيران الإقليمية وإصرار إسرائيل على الهيمنة الاستراتيجية سيبقى سببا لزعزعة الاستقرار والأضرار بصالح واشنطن في المنطقة ما لم تعترف أمريكا بأنه لا يمكن إرساء الاستقرار ولا الديمقراطية بدون إنهاء لعبة الموازنة والسعي بصدق إلى بناء شرق أوسط يكامل بين التطلعات المشروعة للدول كافة بما في ذلك إيران لكن إدارة بوش لا تزال مصرة لغاية الآن على مقاومة مثل هذا التحول.

غير انه في مرحلة ما على الطريق سيعتري أمريكا ضعف شديد بسبب إخفاقها في العراق لدرجة أن المنافسة الإسرائيلية الإيرانية ستطغي على المخاوف التي تساور واشنطن من أن إيران ستنجح في تحدي هيمنتها ففي خطاب حالة الاتحاد الذي ألقاه بوش في 10 يناير 2007 اتهم إيران بزعزعة استقرار العراق ودعم الميلشيات الشيعة وبدافع من رغبة جامحة للمحافظة على هيمنة أمريكا على المنطقة أشار بوش إلى انه ستتم مواجهة إيران وفرض مزيد من العزلة عليها من قبل الولايات المتحدة عبر تشكيل تحالف مناؤى لإيران يتألف من الدول العربية وإسرائيل بمعنى أن سياسة توازن القوى ستبقى الدليل الذي يوجه أمريكا.

ولعل أفضل من عبر عن محتوى هذا الكتاب كان مستشار الأمن القومي الأمريكي الأسبق زيجينو بريجنسكي والذي قال " إن الكتاب دراسة ثاقبة ومثيرة وفي الوقت المناسب تماما تفك الغاز كيفية تلاعب كل من إيران وإسرائيل بسياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط بالرغم من أن العلاقات بين الطرفين تراوحت بين التواطؤ السري والتصادم العلني ".

أما شلومو بن عامي وزير الخارجية الإسرائيلية السابق فيقول عن الكتاب انه شرح رائع لواحد من أكثر الصراعات التي نشهدها اليوم استعصاء في تحليل رصين ومبتكر يكشف عن التلاعب الذي تقوم به كافة الأطراف وبخاصة الإسرائيليين والإيرانيين على الاختلافات الأيديولوجية بغرض إخفاء ما يحتمل أن يكون نزاعا استراتيجيا قابلا للحل ويضيف إن هذه دراسة عن التلاعب بالإيديولوجية والدين في الصراع على الهيمنة على الشرق الأوسط.

وقد شكلت الزيارة التي قام بها بن جوريون لإيران في العام 1961 سابقة في البروتوكول السري فقد أبقيت الزيارة سرا، واتبعت الرحلات المتتالية التي قام بها رؤساء الوزراء الإسرائيليون لإيران البروتوكول نفسه.

وباختصار القول فقد نجحت إيران طوال ثلاثة عقود في الحفاظ بتحالف جيوسياسي مع دولة تمنحها اعترافا رسميا وعلى السماح بتواجد إسرائيلي كبير في طهران بدون الاعتراف ببعثتهم كسفارة.

والشاهد أن الشاه قد تعلم بالطريقة الصعبة كيف أن المعرفة العلنية بتعاملاته مع إسرائيل تضر بالمصلحة الاستراتيجية وعليه فقد بقيت القنوات السرية فعالة ووصلت إلى حد التجسس على مصر والعراق وبقية الدول العربية وغير خاف على احد كيف أمدت إيران إسرائيل بالنفط في حرب أكتوبر من عام 1973 عندما امتنع العالم العربي كله عن ذلك.



رابط التحميل باللغة العربية



http://www.4shared.com/document/lzC7vzcp/__online.htm


 

رد مع اقتباس
قديم 24-10-2012, 12:22 AM   #2424
ماجد بن سعيد
(*( عضو )*)


الصورة الرمزية ماجد بن سعيد
ماجد بن سعيد غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2219
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 أخر زيارة : 11-12-2013 (10:24 PM)
 المشاركات : 1,466 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 2260
لوني المفضل : sienna


الواشنطن بوست ترصد ما جرى بالقرداحة… “اقتتال الطائفة وأزمة الولاء”
أكتوبر 23, 2012

زمان الوصل

لم يعد يصدر النظام مؤخراً نشرات بأعداد القتلى من عناصر الأمن، ولكن ما يتم تداوله في الساحل عن رقم يتجاوز عشرة آلاف علوي إلى الآن، ما يعني أن العلويين الموالين يموتون بنسبة أكبر من “السنة” تقول “الواشنطن بوست” بحسب ترجمة لـ”زمان الوصل”.

ومع تدفق نعوش القتلى اليومية إلى القرى العلوية الموالية التي تحوي جثامين رجال قاتلوا دفاعاً عن الأسد من جيش النظام أو الشبيحة على أيدي الثوار، يزداد المشهد قتامة هناك مع اللون الأسود الذي يكسي النساء والشوارع المليئة بصور الأسد.

ويتم تداول قصة من وحي ذلك في الساحل عن امرأة فقدت ابنها الثالث في قتاله الثوار، وهي أمام جسد ابنها سألت الضابط: “هل أنتم مصرون على قتل كل واحد هنا من أجل أن ينجو رجلٌ واحد؟”.

أغلب العلويين يشعرون بأن النظام خذلهم، كما أنه يريد جرهم لصراع طائفي لن يستطيعوا الفوز به مهما طال الزمن.

ويقول ناشطون إن انقساماً سياسياً ظهر بين العشائر العلوية، كانت شرارته قتال “القرداحة”، وأن المدعو صخر عثمان المقرب من عائلة الأسد كان في المقهى للقاء ممثلين عن عائلة الخيِّر، للوصول إلى موقف متضامن مع المعارض المعتقل، وبحث طريقة لإخراجه، غير أن “شيخ الجبل” اقتحم المقهى وحدث ما حدث.

” الأسد لا يمثل العلويين” يقول الطبيب “هو يستغلهم، فإذا قلنا إن العلويين يستعدون للموت فليس حباً له ولكن بدافع الخوف على أنفسهم”.

ورغم كل ذلك يبدو أن مخاوف العلويين لا تزال قائمة، فأغلبهم يرى أن القتال مع الأسد يضمن نجاتهم، وهذا شيء مؤسف، فهو لم يترك لهم خياراً سوى البقاء معه، يقول أحد المحللين: “الأسد نجح بربط مصير العلويين بمصير النظام” وهذا أمر بالغ الأسى.

استياء كبير تتعالى أصواته داخل الطائفة العلوية الكريمة، سببه ازدياد قوة الثوار في سوريا، وعدم قدرة بشار الأسد على احتواء الموقف تقول صحيفة “الواشنطن بوست”، ما يضع مسألة ولاء الطائفة أو استمرارها موضع شك، كما يشكل تحدياً جديداً لرأس النظام، الذي يقود حرباً تعم سوريا بأكملها.

واتكل الأسد على طائفته المكونة من 2.5 مليون علوي كداعم رئيسي له منذ بداية الثورة العفوية، التي قادها الثوار حالمين بالحرية والديمقراطية، متأثرين بالربيع العربي، فأخذ يغذي الشعور الطائفي لديهم ضد الأغلبية السنية التي تقود الثورة.

بدورهم اصطف أغلب العلويين خلف الأسد، متذرعين بخوفهم من مستقبل غامض لن يكون بقيادتهم، وقد يكون الدور الرئيسي فيه للمسلمين السنة في حال انتصرت الثورة.

ولاء العشيرة

وكشفت أحداث القرداحة الأخيرة من اقتتال بين أقرباء للأسد ورجال من كبرى عائلات المدينة إثر اعتقال المعارض عبد العزيز الخير أن تحدياً كبيراً يواجه الأسد في معقله ومنبت رأسه، المعقل الذي لم يتردد يوماً في تقديم كل شيء، ليطرح الأسد سؤالاً صعباً على نفسه: إلى متى سأحظى بدعم وولاء عشيرتي قبل غيرهم؟

وبالرغم من عدم ضبابية الموقف العلوي إذا كان سينضم إلى المعارضة السورية رغم ترحيبها بهم عقب أحداث القرداحة، فإن مجمل العلويين يشعرون بالخوف على أنفسهم ويفضلون البقاء في قارب الأسد إلى حين.

وتذكر “الواشنطن بوست” أن أشخاصاً كانوا مع الثورة ومطالبها، ولكنهم شعروا بالخوف على أنفسهم من أعمال انتقامية مع تصاعد أعمال القتل اليومية للنظام، والخوف من ردود أفعال أو أعمال انتقامية من “الأغلبية السنية”.

وتشير أحداث القرداحة إلى أن علامات القلق بدأت بالظهور علانية، وضغط الأشهر التسعة عشر الأخيرة آخذ بالنقر على تماسك الطائفة ووحدة موقفها.

وتقول الصحيفة الأميركية إن العلويين يوقنون صعوبة نجاة الأسد دون دعمهم المطلق، فهم قلقون حول قدرته على البقاء، لذا أصبح توترهم ظاهراً للعيان، فأغلب العلويين يشعرون بأن النظام خذلهم، كما أنه يريد جرهم لصراع طائفي لن يستطيعوا الفوز به مهما طال الزمن.

ولا يزال الغموض يعتري ما جرى في القرداحة أواخر شهر أيلول الماضي، إن كان القتال بدوافع سياسية أو شخصية أو ثأرية عندما سحب محمد الأسد -الملقب بشيخ الجبل- مسدسه بعد أن أهانه أحد أقرباء الأسد أيضاً وهو صخر عثمان، حيث جرح الرجلان بالإضافة إلى ستة آخرين. حسب الرواية المتداولة غير أن حقائق أخرى كشفت وتقول غير ذلك.

البروفيسور جوشوا لانديز -صاحب موقع “سيريا كومنت” وأحد المتخصصين بالشأن السوري- يقول نقلاً عن زوجته (العلوية) كيف أن الأسد تدخل بنفسه لحل الخلاف ولتهدئة الأجواء لعودة الوضع كما كان.

وكما نفى أحد الناشطين في اللاذقية أن القتال له خلفية سياسية، وأن الأمر لا يتعدى كونه صراعاً على تجارة تهريب الدخان والسلاح المحتكرة على طول الساحل السوري من قبل أقرباء الأسد.

ولكن الشكوك تتعدى المصالح الشخصية أو تجارة التهريب، تقول الصحيفة، وتعكس اختلافاً سياسياً يزداد عمقاً يوماً بعد يوم، لا سيما أن تبادل إطلاق النار جرى في مقهى تملكه عائلة الخير إحدى العائلات اللدودة لعائلة الأسد في القرداحة، كما أن أحد الجرحى كان من العائلة نفسها، والقتال أتى بعد أيام من اعتقال المعارض عبد العزيز الخير على طريق مطار دمشق الدولي أثناء عودته مع معارضين آخرين من الصين، الذي ينتمي إلى هيئة التنسيق المحلية التي يتعاطف معها النظام لمواقفها القريبة منه حسب الصحيفة.

القصة أكبر من “رمّانة”

وجاء الاعتقال وسط تكهنات كبيرة في العاصمة دمشق أن موسكو تحضّر “الخيِّر” لدور مستقبلي في الحكومة المقبلة، وفقاً لمحلل سياسي مقيم في دمشق.

ويقول ناشطون إن انقساماً سياسياً ظهر بين العشائر العلوية كانت شرارته قتال “القرداحة”، وإن المدعو صخر عثمان المقرب من عائلة الأسد كان في المقهى للقاء ممثلين عن عائلة الخيِّر للوصول إلى موقف متضامن مع المعارض المعتقل، وبحث طريقة لإخراجه، غير أن “شيخ الجبل” اقتحم المقهى وحدث ما حدث.

وتقول الصحيفة إن شبح (صراع علوي دموي) يبقى بعيداً، على الأقل للأسباب التي تم ذكرها من مخاوف العلويين على حياتهم من أعمال انتقامية يسوق لها النظام، فضلاً عن أن أغلب العلويين يتفهمون ضرورة وحدتهم وحشد طاقتهم، غير أن أي انقسام سيكون “تحولاً جذرياً” أو نقلة نوعية في مسار الثورة السورية.

“لا أتوقع أن يحدث ذلك” يقول الباحث الأميركي لانديز، ولكنه لا ينفي وجود حراك كبير وفعّال في القرداحة، قد لا يكون في مجمله مع الأسد، ولكنه لا يخفي وجود توترات كبيرة.

الصراع القبلي واستغلال المخاوف

ولعل الافتراضات التي تحوم حول ولاء العلويين للنظام تغطي مسألة أبعد من الواقع المعقّد للطائفة التي تشهد صراعاً تقليدياً بين قبائلها، والتي تغرق أكثر فأكثر في الإحباط وخيبة الأمل حول الطريقة التي يقود بها الأسد وسط تكهنات مخيفة عن مستقبل الطائفة على امتداد الشريط الساحلي وبين الناشطين العلويين في المنفى.

ومع تدفق نعوش القتلى اليومية إلى القرى العلوية الموالية التي تحوي جثامين رجال قاتلوا دفاعاً عن الأسد مع جيش النظام أو الشبيحة، يزداد المشهد قتامةً هناك مع اللون الأسود الذي ترتديه النساء وصور الأسد التي تملأ الشوارع.

وجراء ذلك لم يعد يصدر النظام السوري مؤخراً نشرات بأعداد القتلى من عناصر الأمن، ولكن ما يتم تداوله في الساحل عن رقم يتجاوز عشرة آلاف علوي إل الآن ما يعني أن العلويين الموالين يموتون بنسبة أكبر من “السنة” بحسب “الواشنطن بوست”.

ويتم تداول قصة من وحي ذلك في الساحل عن امرأة فقدت ابنها الثالث في قتاله الثوار وهي أمام جسد ابنها سألت الضابط: “هل أنتم مصرون على قتل كل واحد هنا من أجل أن ينجو رجلٌ واحد؟”.

الأسد لا يمثل العلويين

وتتصاعد مخاوف العلويين على حياتهم وسط العدد المتعاظم للقتلى، هم يوقنون أنه يتم استغلال مخاوفهم من قبل النظام لحماية الأسد وعائلته، كما يقول أحد الأطباء العلويين، الذي غادر إلى بيروت خوفاً على نفسه من واقع متأزم في المدن الساحلية.

“الأسد لا يمثل العلويين” يقول الطبيب “هو يستغلهم، فإذا قلنا إن العلويين يستعدون للموت فليس حباً له ولكن بدافع الخوف على أنفسهم”.

وما يثير حنق الكثيرين من الطبقات العلوية الفقيرة أنهم لم يستفيدوا من صعود عائلة الأسد، وأن الكثير منهم كانوا أصلاً من المعارضين له تاريخياً، كما يقول أحد الناشطين العلويين في اللاذقية، الذي قضى عشر سنوات في سجون النظام. ولكنه الفقر من دفع بالآلاف منهم للتطوع في الأفرع الأمنية، ليزج بهم الآن في الصفوف الأولى للقتال فضلاً على ضعف الثقة بالعناصر من الطائفة السنية على ضوء الانشقاقات الكبيرة والمتواصلة لعناصر الجيش من السنة. كما رافق ذلك اعتماد النظام على “الشبيحة” بشكل كبير المكونة في أغلبها من أبناء الطائفة العلوية، والتي حولها النظام إلى ميليشيات محلية.

وهذا لا ينكر أن النظام قام بتجنيد قسم قليل من السنة كشبيحة، وجرى ذلك في حلب ودرعا ودير الزور، كي لا يقال إن الصراع هو صراع طائفي كما يقول ناشطون من السنة والعلويين.

والجدير ذكره أن أكثر المجازر وحشية وهمجية وقع اللوم فيها على الشبيحة، كمجازر القبير والحولة، التي لاقت ستنكاراً عربياً ودولياً، لكن الأمر الملفت أن “السنة” لم يقوموا بأية أعمال انتقامية أو مجازر بحق العلويين، تقول الصحيفة، وتستشهد بتقرير مجموعة الأزمات الدولية الذي صدر مؤخراً، والذي يشدد بمخاطر القيام بأية أعمال انتقامية أو طائفية واسعة النطاق، وهذا ما لم يقع به الثوار.

وبالرغم من هذا كله يبدو أن مخاوف العلويين لا تزال قائمة، فأغلبهم يرى أن القتال مع الأسد يضمن نجاتهم، وهذا شيء مؤسف فهو لم يترك لهم خياراً سوى البقاء، معه يقول أحد المحللين: “الأسد نجح بربط مصير العلويين بمصير النظام”، وهذا أمر بالغ الأسى.


 

رد مع اقتباس
قديم 24-10-2012, 12:25 AM   #2425
ماجد بن سعيد
(*( عضو )*)


الصورة الرمزية ماجد بن سعيد
ماجد بن سعيد غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2219
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 أخر زيارة : 11-12-2013 (10:24 PM)
 المشاركات : 1,466 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 2260
لوني المفضل : sienna


ياسر الزعاترة: قتلة يائسون..
أكتوبر 23, 2012


ياسر الزعاترة

دعك من كل أحاديث المؤامرة التي تتوسل حكاية “الطرف الثالث” وسؤال المستفيد من الجريمة (الكيان الصهيوني دائما) إلى غير ذلك من المقولات التي تتهرب من أسئلة الجريمة والمسؤول إلى جانب المنفذ الحقيقي لها.

مسلسل الاغتيالات الذي ضرب لبنان منذ سنوات طويلة يسجل بالكامل، وأقله شبه كامل باسم النظام السوري الذي سعى طويلا عبر عمليات الاغتيال إلى إدامة سيطرته على لبنان، قبل أن يخرج منه تاركا المهمة لحليفه اللبناني (حزب الله) الذي تكفل بدوره باستقطاب تابعين أو حلفاء، وربما عملاء من الطوائف الأخرى عبر عروض السياسة، إلى جانب المال الإيراني السخي الذي يتدفق بين يديه.

وفيما كانت الأزمة خلال سنوات طويلة تتعلق بالسيطرة السورية على لبنان، فقد جاء دخول إيران الواضح على الخط ليمنح اللعبة أبعادا أكبر (إقليمية بالطبع) بعد أن شبَّ حزب الله عن الطوق وصار جزءا من اللعبة الإيرانية أكثر منه تابعا للنظام السوري الذي لولاه لما وصلت قوة الحزب إلى ما وصلت إليه، حيث مُنح حق المقاومة وحيدا دون الآخرين، من دون أن يعني ذلك تنكرا لبطولاته التي أخرجت العدو الصهيوني من لبنان.

في قائمة الاغتيالات كان النظام السوري هو الحاضر الأكبر دائما. وحدها عملية اغتيال رفيق الحريري هي التي شابها بعض الالتباس لجهة أداة التنفيذ، حيث توجهت الاتهامات صوب حزب الله على وجه التحديد بعد “التحقيق الدولية”.

ما رجحه التحليل المنطقي، حتى قبل نتائج التحقيق الدولي، هو أن عملية اغتيال الحريري كانت قرارا إيرانيا سوريا مشتركا بعد أن بدا أن الرجل يهدد مشروع الطرفين في لبنان، فيما يهدد النفوذ الإيراني في لبنان والمنطقة عموما بعد أن ظهرت للرجل صلات ما بالوضع في العراق على سبيل المثال.

كان الحريري مشروع تحجيم ذا سند عربي؛ ليس للنفوذ السوري في لبنان فحسب، بل للنفوذ الإيراني في لبنان والمنطقة أيضا، ويبدو أن قرار اغتياله قد اتخذ إيرانيا بالتنسيق مع النظام السوري، فيما كان عماد مغنية هو المنفذ. وذلك هو ما يفسر اغتيال الأخير في قلب دمشق، فيما يبدو أن النظام هو الذي سرَّب مكان وجوده للإسرائيليين كي ينهي الخيط الذي يربطه بالعملية كون مغنية هو الوحيد الذي يعرف علاقته بها.

سيخرج عليك الشبيحة إياهم ليتحدثوا عن التحليل “المؤامراتي” مع أن كلامهم هو المؤامراتي، لأنه إن لم تكن إيران وأزلامها ونظام بشار هم من اغتالوا الحريري بتلك الطريقة الرهيبة، فمن يكون إذن؟!

اليوم تنتمي عملية اغتيال العميد وسام الحسن إلى ذات اللعبة التي أفضت إلى اغتيال الحريري، فالرجل لا يهدد نظام بشار المتهاوي، بقدر ما يهدد حزب الله والمنظومة الإيرانية، والمطلوب في كل الأحوال هو تأكيد سيطرة حزب الله على لبنان والحيلولة دون تأثره بمصير الأسد (المعروف)، والحسن لديه من المعلومات والقدرات ما يمكن أن يساعد بقوة على تهديد ذلك النفوذ بمرور الوقت.

ثم إن كشفه لمؤامرة ميشال سماحة القذرة التي فضحت النظام السوري، لا يعني حشر استهدافه في الطرف الأخير، ذلك أنها مؤامرة لم تكن لتتم بعيدا عن قيادة الحزب، بدليل صلة رجله المقرب (جميل السيد) بالعملية، والأكيد أيضا أن جعبة وسام الحسن كانت لا تزال غنية بالمعلومات التي قد تستخدم لاحقا في معركة النفوذ على لبنان بعد سقوط الأسد، ما جعل من الأفضل التخلص منه تبعا لذلك، وهو ما كان.

العملية من حيث التقنية والتنفيذ كانت تشبه تماما اغتيال الحريري، إذ تمكنت من تجاوز كل الاحتياطات الأمنية الرهيبة التي يتخذها الرجل وفجرت سيارته على نحو لم يبق منها شيئا، وقتلت معه 8 أشخاص وجرحت العشرات.

لا شك أن الفريق المناوئ لحزب الله في لبنان قد خسر خسارة كبيرة باغتيال وسام الحسن، لكن المؤكد أيضا أن هذه العملية لن تمر كسابقاتها، بقدر ما ستزيد الفريق المستهدف بالعملية إصرارا على المضي في برنامج النضال من أجل تحرير لبنان من أسر النفوذ الإيراني بعد تخلصه نسبيا من أسر النظام السوري، لاسيما أن الأخير سينتهي مهما طال صراعه مع شعبه.

وكما أخطأت منظومة إيران وحلفائها بالوقوف مع بشار رغم أن عاقلا لا يمكنه الاعتقاد ببقائه، فقد أخطأت أيضا باغتيال وسام الحسن، وأقله الموافقة على اغتياله في هذه المرحلة الحساسة، إذ أنها لن تعني نهاية المؤسسة التي كان يرأسها، في ذات الوقت الذي لن تؤدي إلى حماية أركان تلك المنظومة من تداعيات سقوط بشار.

سيدفعون جميعا ثمن الدماء الزكية التي سالت في سوريا، ومن ضمنها دماء أكثر من 3 آلاف طفل قتلهم النظام بقنابل الدبابات والطائرات. دماء ستكون لعنة عليه وعلى كل من وقفوا معه وساندوه في معركته القذرة ضد شعبه.


 

رد مع اقتباس
قديم 28-10-2012, 11:04 PM   #2426
ماجد بن سعيد
(*( عضو )*)


الصورة الرمزية ماجد بن سعيد
ماجد بن سعيد غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2219
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 أخر زيارة : 11-12-2013 (10:24 PM)
 المشاركات : 1,466 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 2260
لوني المفضل : sienna


تقدم للجيش الحر بريف دمشق وإدلب واشتباكات في دير الزور وحلب بين الجيش الحر وعصابات أسد
أكتوبر 28, 2012

وكالات

سيطر الجيش السوري الحر اليوم الأحد على حواجز للجيش الأسدي في ريف دمشق، بعدما سيطر قبل ذلك على بلدتين في إدلب. كما اشتبك في دمشق وحلب ودير الزور مع الجيش الأسدي الذي قصف مدنا وبلدات جوا وبرا، مما أوقع قتلى وجرحى بين المدنيين، وفقا لناشطين.

واستؤنفت الاشتباكات والقصف منذ صباح أول أمس الجمعة بعد انهيار الهدنة التي دعا الموفد العربي الدولي المشترك الأخضر الإبراهيمي إلى التقيد بها في عطلة عيد الأضحى، وتبادلت الحكومة والمعارضة الاتهامات بشأن من خرقها أولا.
وقالت لجان التنسيق المحلية إن ما لا يقل عن 17 شخصا قتلوا في الساعات الأولى من نهار اليوم، معظمهم في دمشق وريفها ودير الزور.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أحصى ما لا يقل عن 220 قتيلا، بينهم أكثر من ستين من الجنود النظاميين وعدد من مقاتلي المعارضة في اليومين الماضيين.
تقدم ميداني
وقال المرصد السوري إن الجيش الحر استولى صباح اليوم على حاجزين للجيش النظامي في دوما بريف دمشق، كما طرد مسلحين موالين للنظام من تحصيناتهم في عمارة سكنية بالمدينة التي سقط فيها عشرات القتلى والجرحى أمس، حسب ناشطين.
وبشكل متزامن، هاجم مقاتلون من الجيش الحر حاجزا نظاميا في عين ترما بريف دمشق أيضا، مما أدى إلى مقتل أربعة جنود.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن الجيش النظامي بات غير قادر على المحافظة على مواقعه في ريف دمشق الذي يضم معاقل أخرى لمقاتلي المعارضة، كما هو الحال في حرستا وزملكا وغيرهما.
وفي مواجهة التقدم الميداني للجيش الحر الذي خسر أحد مقاتليه في دوما، شنت طائرات الميغ والسوخوي السورية صباح اليوم سلسلة غارات على مدن وبلدات دوما وحرستا وعربين وجسرين وزملكا وسقبا، مما تسبب في مقتل مدنيين وتهدم منازل، وفقا لناشطين.
وقال عضو الهيئة العامة للثورة السورية محمد السعيد للجزيرة إن قتلى وجرحى سقطوا في قصف متزامن على بلدتي يبرود وكفر بطنا، كما تحدث عن إعدامات ميدانية، مشيرا إلى حركة نزوح من المناطق المستهدفة. وتحدثت لجان التنسيق من جهتها عن اشتباكات بين الجيشين النظامي والحر بحي الحجر الأسود في دمشق التي شهدت صباح اليوم انفجارا كبيرا هز حي تشرين، وفقا لشبكة شام الإخبارية.
وفي إدلب، أعلن الجيش الحر سيطرته على بلدة سلقين بعدما سيطر في وقت سابق بشكل تام على بلدة حارم، ليقترب بذلك من السيطرة معظم أنحاء ريف المحافظة. وما تزال الاشتباكات متواصلة في محيط معسكر وادي الضيف شرقي معرة النعمان التي تعرضت وبلدات أخرى في إدلب اليوم لقصف صاروخي ومدفعي.
وفي حلب، اندلع اليوم قتال في حي الميدان قرب ثكنة هنانو وسط المدينة وفقا للمرصد السوري، في حين قتل عنصر من الجيش الحر في اشتباك بحي صلاح الدين حسب لجان التنسيق. كما قتلت سيدة في قصف على حي سليمان الحلبي الخاضع لسيطرة المعارضة، وتعرضت أحياء أخرى للقصف بينها الصاخور.
كما اندلعت اليوم اشتباكات في حي الموظفين بدير الزور، بينما تعرضت عدة أحياء في المدينة للقصف، بينها الجبيلة والشيخ ياسين. وتعرضت البوكمال من جهتها لغارات جوية أوقعت جرحى، وفق ما قاله الناشط الإعلامي أحمد البوكمالي للجزيرة



________________________________________________





عبد الغني محمد المصري: بشار الذليل: من عز الحكم الى ذل الرعبأكتوبر 26, 2012


عبد الغني محمد المصري

قال تعالى:} قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }آل عمران26.

صورة عزة للفأر بشار: صورة بشار مع بداية ارهاصات الثورة، وبعد مظاهرة سوق الحميدية، ذهب الى المسجد الاموي، وخرج محمولا على اكتاف زبانيته، يلوح بيديه، ثم اعطى دروسا عن الممانعة، وعن قوة البناء الداخلي، ثم صورته في كلمته الاولى مجلس الشعب، وهو يهدد بيديه، اذ يقول: اذا اردتم ذلك فليكن. تهديد بالويل والثبور، لكل من يفكر في الخروج عن الطاعة.

صورة ذلة للفأر وزبانيته: صورته في عيد الفطر، وقد كان مرتعبا، ينظر الى سقف المسجد –لا ندري اي مسجد؟!!!-، ثم سلامه قبل الامام، ثم هروبه قبل مصافحة الاخرين.
صورة ذل ورعب أخرى، صورته في عيد الاضحى، حيث لم يذكر اسم الجامع الذي صلى به، وإن كان واضحا انه صالة عرس، او احدى صالات القصر الجمهوري، كون المكان الذي صلى به، مليئا بالستائر، ولا يوجد في الشام مساجد بها ستائر على النوافذ، ثم تقصير الخطبة والصلاة لأقل من ربع ساعة، فمنظر المصلين الذين يسجدون، ويلتفتون يمنة ويسرى، رعبا، وخوفا على عصابتهم.

فسبحان من يهب الملك لمن يشاء، ولنلاحظ “تؤتي الملك”، والإيتاء طيع، سهل. وسبحان من ينزع الملك، ولنلاحظ كلمة “تنزع الملك”، لأن النزع مؤلم صعب، كنزع الجلد او ما شابه. وقد اتبعها سبحانه بالعزة والذل، حيث يتبع الايتاء، عزة، ويتبع النزع ذلة.

وإن كان من حكمة في نزع الحكم من عصابة، احكم لها الشرق، والغرب، نسيج حكمها، وسلمها مفاتيح الشام، فحكمت سوريا ولبنان، وتحكمت باستقرار تركيا، والعراق، فخير حكمة هي أن الله لا يديم حكم ظالم، كائنا ما كان دينه، ويديم حكما عادلا لعدله، ومنه وفد نجران الذين قدموا كي يعلنوا اسلامهم امام النبي الكريم -صلى الله عليه وسلم، فسألهم-: “بم كنتم تغلبون من قاتلكم في الجاهلية؟” قالوا: كنا نجتمع ولا نتفرق، ولا نبدأ أحداً بظلم. قال: “صدقتم”.

فالحمد لله الذي يؤتي شعبا ذليلا، مسكينا، مستضعفا، حكم الشام، وينزع على الملأ حكم عصابة طاغمة، ارادت الذل والهوان، فأعز الله بحكمته شعبا مظلوما، واذل بعدله حكما طاغيا.
فسبحان من قلب مكر الظالمين نصرا، وابدل تجهيلهم، حكمة مصداقا لقوله تعالى في سيدنا موسى عليه السلام، حيث قال جل في علاه: )ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين5) )ونمكن لهم في الأرض ونري فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون ( 6 ) وأوحينا إلى أم موسى أن أرضعيه فإذا خفت عليه فألقيه في اليم ولا تخافي ولا تحزني إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين (.
فالحمد لله، الذي رعى الثورة والثوار، وحمى مركب الثورة، في بحر لجي، عاصف الامواج، كي تصل الى شاطئ الامان، رسالتها العدل، والاحسان، مصداقا لقوله تعالى: “إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون





_____________________________________________



تعليق اعجبني وأحببته نقله



أسئلة إلى بشار بن حافظ الأسد: ***
سأفترض جدلاً أنك ستنتصر على ماتسميه “حرباً كونية” ضدك, ولكن سأسألك عدة أسئلة أعرف جوابها ولا أريده منك:***
1- هل تعتقد أن الأب الذي بحث عن ابنته بعد سقوط القذيفة على منزله في كفرعويد بإدلب فوجدها ولكن بلا رأس سينسى ابتسامتها التي كانت تستقبله بها وهو عائد من عمله.***
2- هل تعتقد أن الطفل الذي نادى أباه وهو يشد يده من تحت الأنقاض بعد مجزرة إعزاز في حلب وهو يقول (يلا يوب نروح عالبيت) دون رد من الأب سينسى تلك اللحظة.***
3- هل تعتقد أنك إن قضيت على كل أهل القبير في حماة في المجزرة التي نفذها شبيحتك سينسى جيرانها أن قرية هنا كان إسمها القبير محاها حقدك وحقد شبيحتك.***
4- هل تعتقد أنك إن اسئصلت حنجرة تصدح بالحرية فسيولد الأطفال بلا حناجر.***
5- هل تعتقد أن أقارب الأطفال الذين جزت أعناقهم بالسكاكين في الحولة بحمص سينسون ضحكاتهم.***
6- هل تعتقد أن داريا بريف دمشق ستنسى مئات الشهداء الذين قتلهم وحوشك بدم بارد في مجزرتها وهي تضمهم في حضنها الدافئ.***
7- هل تعتقد أنك إن قتلت الطفل حمزة الخطيب وقطعت أعضاءه فستصاب سوريا بالعقم ولن تلد من يثأر له.***
8- هل تعتقد أن غياث مطر الصغير لن يعرف من المسؤول عن يتمه ومعاناته إن قتلت أباه قبل أن يرى النور.***
9- هل تعتقد أن من داس عليهم شبيحتك في البيضا ببانياس سينسون طعم الذل الذي أذقتموه لهم.***
10- هل تعتقد أن كسر أصابع فنان سيصيب أصابع الأحرار بالشلل.***
11- هل تعتقد بأنك إنسان. ***
وأخيراً, وهو السؤال الأهم بالنسبة لك: *********************
هل تعتقد أنك إن انتصرت انتصارك المزعوم فستتمكن أن تعيش أنت و أولادك وعائلتك حياة طبيعية إن كان كل هؤلاء وغيرهم لن ينسوا.



_________________________________


سوريا العرب.. كفاكم بكاء وتباكيأكتوبر 28, 2012



سوريا العرب العجب وكل العجب من ما جرى ويجري على ارض سوريا العرب من قتل وتهجير وتدمير بكل قسوة ووحشية على يد نظام دكتاتوري دموي يدعي العروبة والوطنية ويستخدم ضد شعبه كل انواع الاسلحة المحرمة دولياً!!!وذنبهم الوحيد انهم نادوا بالحرية ورفضوا التسلط والدكتاتورية ولكن الاغرب من ذلك هو مناصرة بعض الدول لهذه الدكتاتورية وتزويدها بالمال والسلاح والمقاتلين من اجل سحق شعب سوريا المسكين بحجة ان زوال نظام بشار سيخلق حرب طائفية ولا أعلم كيف توصل هؤلاء الى هذه النتيجة الظلامية رغم ان كل الدلائل تشير الى عكس ذلك تماماً لان ما يجري في سوريا هو ثوره شعبية من اجل الاطاحة بنظام يحكم بطريقة دكتاتورية وهذا الكلام متفق عليه من قبل كل أصحاب الضمائر الحيه سوى كانت سنيه او شيعية فقد قرأت بيان صادر من مرجع ديني عراقي اسمه السيد الصرخي الحسني يقول فيه عندما سُئل عن ما يجري في سوريا هل له ابعاد طائفيه فقال (كلا انما هي ثوره شعبية ضد دكتاتوريه وشعب جائع مقهور)نعم هذا هو الكلام الواقعي والمنطقي والتشخيص الدقيق لما جرى ويجري في سوريا فهي ليست حرب طائفية وانما حرب اباده جماعيه يقودها بشار ضد الانسانية في سوريا لذلك أقول للذين يدافعون عن حكومة الاسد الدموية كفاكم تباكي واثارة النعرات الطائفية لان بكائكم هو على مصالحكم وخوفكم من زوال عروشكم والتي ستزول بأذن الله وبدعاء المحرومين والايتام والارامل وكل المهجرين من ابناء سوريا العرب فأن الظلم لا يدوم لان الله يرى ويسمع دعوت كل مظلوم.



_________________________________


 

رد مع اقتباس
قديم 28-10-2012, 11:06 PM   #2427
ماجد بن سعيد
(*( عضو )*)


الصورة الرمزية ماجد بن سعيد
ماجد بن سعيد غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2219
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 أخر زيارة : 11-12-2013 (10:24 PM)
 المشاركات : 1,466 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 2260
لوني المفضل : sienna


فيصل القاسم : من أجل ماذا يا قيادتنا السورية “الحكيمة”؟أكتوبر 28, 2012


فيصل القاسم

من أجل ماذا تصبح سوريا دولة منبوذة ومرفوضة في العالم العربي؟ هل التسع عشرة دولة عربية التي طالبت القيادة السورية بالتوقف عن سياساتها الدموية التدميرية متآمرة وعلى خطأ، والقتلة والسفاحون الذين حولوا سوريا إلى باحة للمجازر الجماعية على صواب؟ من أجل ماذا تصبح قيادتنا شيطاناً رجيماً في أعين الشارع العربي من المحيط إلى الخليج؟ من أجل ماذا يعاني المواطن السوري عقوبات الشرق والغرب على حد سواء، مع العلم أنه كان يعاني الأمرين حتى قبل سريان الحصار العربي والدولي؟ من أجل ماذا نخسر الأقربين لنتحالف مع الأبعدين؟ هل يعقل أن أتحالف مع الأجنبي وأتخاصم مع أهلي وعشيرتي؟ أين ذهبت شعاراتنا “القومية” العتيدة؟

من أجل ماذا تصبح سوريا دولة مارقة في نظر أكثر من مائة وتسعة وثلاثين دولة عضو في الجمعية العامة للأم المتحدة؟ من أجل ماذا تقبل سوريا بأن تصبح محاصرة من قبل أوروبا وأمريكا سيدتي العالم بامتياز؟ هل “نمحو أوروبا عن الخارطة” كي نتحالف مع المنبوذين؟ من أجل ماذا تقبل سوريا بأن تصبح نسخة عن أسوأ دولة منبوذة في العالم ألا وهي كوريا الشمالية؟ هل يعقل أن نخاصم سادة العالم ونتحالف مع حثالة هذا الكون؟

من أجل ماذا يتم تدمير اقتصاد كان من أكثر اقتصادات المنطقة حيوية في السنوات الماضية بفضل شعب حي خلاق؟ من أجل ماذا تخسر سوريا بنيتها التحتية التي دفعنا المليارات من لقمة عيشنا لبنائها؟ من أجل ماذا ينام ألوف السوريين في شوارع العواصم والمدن العربية، ويتحولون إلى أيتام على موائد اللئام؟ من أجل ماذا ينزح ملايين السوريين من بيوتهم إلى مدن أخرى؟ من أجل ماذا يفر مئات الألوف من السوريين إلى الخارج ليتسولوا لقمة الخبز على أبواب العواصم؟ من أجل ماذا تطبخ السوريات البحص لأطفالهن لعلهم يتوقفون عن البكاء جوعاً؟ من أجل ماذا يصبح مئات الألوف من السوريين متسولين على أبواب السفارات الأجنبية والعواصم العربية والغربية؟ من أجل ماذا تتحول سوريا إلى دولة تشتري القمح بعد أن كانت تباهي العالم باكتفائها الذاتي؟ من أجل ماذا تصبح سوريا مستوردة لحبوب الصداع بعد أن كانت تفاخر بمئات مصانع الدواء التي جعلتها مكتفية ذاتياً لعشرات السنين؟ من أجل ماذا يموت السوريون من البرد في فصل الشتاء لأن الدبابات تستهلك المخزون الاستراتيجي من مادة المازوت؟ من أجل ماذا تصبح العملة السورية أرخص من الورق التي طبعت عليه؟ من أجل ماذا يصبح شراء أبسط الأساسيات الحياتية عبئاً ثقيلاً على جيوب المواطن السوري المسحوق؟

من أجل ماذا يغتصب الأطفال في بلدي؟ من أجل ماذا يعتصب الرجال في بلدي؟ من أجل ماذا تضيع حرائر بلدي في مخيمات اللجوء؟ من أجل ماذا تعرض الفتيات السوريات أنفسهن على من هب ودب للزواج في العواصم العربية كي يسترن أنفسهن من محنة العوز والإملاق؟ من أجل ماذا تتم تسوية عشرات المدن والقرى والأحياء السورية العامرة بالأرض على طريقة مدينة درسدن الألمانية وغروزني الشيشانية؟ شكراً يا روسيا لأنك علمتنا كيف نسوي مدننا بالأرض كما فعلت من قبل في الشيشان؟ من أجل ماذا تخسر سوريا تراثها الحضاري العظيم من متاحف وآثار نادرة ومساجد؟ من أجل ماذا تحرقون غاباتنا الجميلة الغناء وتحولونها رماداً بحجة ملاحقة المسلحين؟ هل يعقل أن أدمر البيت فوق رؤوس العائلة لمجرد أن فيه مسلحاً؟ من أجل ماذا تتقطع أوصال دمشق لتتحول إلى ثكنة عسكرية يحكمها أباطرة الحواجز، ويبتزون نساءها ورجالها وأطفالها بوحشيتهم الفاشية؟

من أجل ماذا يستنزف جيشنا الوطني، ويصبح عدواً في عيون نصف السوريين أو أكثر؟ من أجل ماذا يتم تدمير اللحمة الوطنية التي لطالما تباهى بها السوريون بين الأمم؟ من أجل ماذا يتم تدمير الموزاييك الوطني العظيم في بلد كانت الكنيسة فيه تجاور المسجد والمجلس والحسينية، وكانت فيه أجراس الكنائس تعانق صيحات التكبير العظيمة في لحن وطني رائع عز نظيره بفضل وعي أبناء سوريا وتعاضدهم وتآخيهم؟ من أجل ماذا يتم تسليط مكونات الشعب السوري على بعضهم البعض ليقتلوا بعضهم على الهوية والمعتقد؟ من أجل ماذا تتحول سوريا إلى كانتونات طائفية واجتماعية بغيضة؟ من أجل ماذا يتم تحويل سوريا إلى صومال أو بوسنة أخرى؟

من أجل ماذا تصبح سوريا صاحبة أقدم عاصمة في التاريخ “علكة” الإعلام العالمي؟ من أجل ماذا صار العالم يقارننا بأفغانستان والصومال ورواندا؟ من أجل ماذا أصبح اسم سوريا في العالم مرتبطاً بأخبار الدمار والإرهاب والمجازر والجرائم بحق الإنسانية؟ من أجل ماذا نصدر كوارثنا إلى دول الجوار ليزداد الحريق اتساعاً؟

ما فائدة انتصار الدولة لو حصل على جماجم وحطام الوطن؟ هل يعقل يا قيادتنا “الحكيمة” أن تضحي بسوريا الشعب والوطن كي تحكمي أطلالها؟ أليس فيكم رجل رشيد؟


 

رد مع اقتباس
قديم 31-10-2012, 10:26 PM   #2428
ماجد بن سعيد
(*( عضو )*)


الصورة الرمزية ماجد بن سعيد
ماجد بن سعيد غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2219
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 أخر زيارة : 11-12-2013 (10:24 PM)
 المشاركات : 1,466 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 2260
لوني المفضل : sienna


الجيشان الأسدي والحر يشتبكان بمناطق عدة .. والطيران يدكّ ريف دمشق وقنابل عنقودية بإدلب
أكتوبر 31, 2012


قصف الطيران السوري اليوم الأربعاء مجددا بعنف ريف دمشق بعد أن أوقع فيه عشرات القتلى أمس, كما قصف بلدة في إدلب بالقنابل العنقودية, في حين تجددت الاشتباكات بين الجيشين الأسدي والحر في عدة محافظات وفقا لناشطين.
وقال الناشط أبو حسان الدمشقي للجزيرة إن بلدات سقبا وحمورية وعربين ودوما بالغوطة الشرقية في ريف دمشق تعرضت صباح اليوم لغارات عنيفة بالتزامن مع قصف بالمدفعية.
وأضاف أن بلدتي عين ترما وكفر بطنا تعرضتا بدورهما للقصف بالقنابل والبراميل المتفجرة, كما تجددت الغارات على حرستا التي قتل فيها حوالي مائة شخص خلال الأيام العشرة الماضية حسب تأكيد المصدر نفسه.
ويقول ناشطون إن طائرات الميغ تلقي القنابل الفراغية على مناطق سكنية. وكان 18 شخصا بينهم أربع سيدات وخمسة أطفال قتلوا أمس في قصف جوي على دوما التي كان الجيش السوري الحر قد سيطر فيها قبل أيام على حواجز للجيش النظامي.
وقتل أمس ما لا يقل عن 180 شخصا بينهم 47 جنديا نظاميا وفق حصيلة أعلنها المرصد السوري لحقوق الإنسان.
صواريخ وقنابل عنقودية
وكان الطيران الحربي السوري أغار أمس لأول مرة على حي جوبر شرقي دمشق التي ينشط الجيش الحر في بعض أحيائها كالقابون والعسالي والقدم. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن أربع قنابل ألقيت على الحي.
وقالت الناشطة الإعلامية شيماء البوطي للجزيرة إن القصف تجدد اليوم على أحياء القابون والعسالي والحجر الأسود, مؤكدة إصابة العشرات.
وفي الوقت نفسه, أكد ناشطون أن طائرات حربية سورية قصفت صباح اليوم بلدة جرجناز في ريف إدلب بالقنابل العنقوية. وكان ناشطون في مدينة الرستن بريف حمص أكدوا من جهتهم أمس استهداف مدينتهم بالقنابل العنقودية.
وواصل الجيش النظامي السوري اليوم استهداف بلدات في ريف إدلب بينها معرة النعمان التي تعرضت أمس لقصف عنيف أوقع سبعة قتلى على الأقل في صفوف المدنيين بينهم أربعة أطفال حسب المرصد السوري.
وفي إدلب أيضا, قصف الجيش النظامي قرية حارم في محاولة لاستعادتها من الجيش الحر الذي استولى عليها قبل أيام, فيما تحدثت لجان التنسيق المحلية عن قصف مدفعي على جسر الشغور بالتزامن مع اشتباكات بين الجيشين النظامي والحر.
وأشارت لجان التنسيق إلى قصف قرية البويضة بريف حمص بالبراميل المتفجرة, بينما لا تزال أحياء في مدينة حمص نفسها ومنها الخالدية خاضعة للحصار ولقصف يومي. كما تعرض مصيف سلمى باللاذقية للقصف صباح اليوم حسب ناشطين.
وفي حلب, قال ناشطون إن الجيش النظامي عاود قصف أحياء الليرمون والزهراء والراموسة, كما قصف مدرستين في حي الميسّر بالطيران والمدفعية الثقيلة. ولا تزال الاشتباكات مستمرة في عدد من مناطق المدينة بينها الليرمون حيث سيطر الجيش الحر أمس على مبنى الشركة السورية للنفط.
وكان مصدر من الحكومة السورية تحدث أمس عن سيطرة الجيش النظامي على حي سليمان الحلبي بالمدينة التي تشهد قتالا منذ يوليو/تموز الماضي. وفي دير الزور شرقي البلاد, اندلع اليوم اشتباك بين الثوار والقوات النظامية عند حاجز الأمن السياسي وفقا لناشطين.



____________



أحمد الظرافي : الحكمة الإلهية من بقاء الأسد ونظامه حتى الآن
أكتوبر 31, 2012


أحمد الظرافي

إذا كان الرئيس المارق المجرم الدموي الحقير، بشار الأسد، لايزال سادرا في غيه، بعد عشرين شهرا من ثورة شعبه عليه وخلعه له، فهذا لا يعني أنه محظوظ، ولا يعني أنه قوي متمكن ولا يعني أنه لا يزال يقف على أرضية صلبة. كلا كلا !!
بل إن بقاءه حتى الآن هو من أبرز علامات تعاسته وشقائه وحظه المنحوس، فإن في بقائه حتى الآن حكمة إلهية، وهي أن يذوق العذاب والحسرة والألم، في الدنيا، وان يدفع ثمن تكبره وغروره وغطرسته وعربدته، فهو حاليا مقهور أشدّ القهر، ويشعر بغصة في حلقه وبشجا في بطنه، وهو في حالة لا يعلم بها إلا الله من الغيض والكمد.
وكيف لا يكون حاله كذلك؟! وهو يرى أحلامه تتبدد ومشاريعه تنهار أمامه ويرى الشعب التي ظن أنه قد قهر وسحق وتحطمت إرادته، يننتفض في وجهه ويصفعه بالأحذيه في خديه ويطالب برحيله وبكنسه إلى المزبلة.
وكون الأمور تفلت من يديه تدريجيا، والخناق يشتد على رقبته شيئا فشيئا.
وكونه قد بات على شفا جرف هار ومعرض للسقوط، في الهاوية السحيقة، في أي وقت.
وكونه لم يعد بوسعه ممارسة سلطاته، والتحكم في البلاد والعباد، كما كان يفعل بالأمس القريب. ولم يعد بوسه أن يظهر متبخترا كالطاووس أمام وسائل الأعلام، إنما صار يظهر منهكا تعلو وجهه الصفيق غبرة، وتغشاه القترة.
ومن المؤكد أن هذا الرئيس المارق الحقير بات يشعر حاليا وكأن الفترة الطويلة التي قضاها في الرئاسة، بما كانت تمثله له من جاه وسطوة وقوة ومغنم، وإشباع للملذات وتطاول واستكبار على عباد الله، بات يشعر وكأنها أحلام نائم ..ولم تعد سوى ذكرى بالنسبة إليه..
ومن المؤكد أيضا أنه ما من يوم تغرب شمسه، إلا وهو يزداد حسرة على حسرته، وألما على ألمه، وتعاسة على تعاسته وشقاء على شقائه، وغضبا على غضبه، وحريقا لأعصابه فوق ماهو فيه من حريق وفوق ما هو فيه من هم ونكد.
ومن المؤكد كذلك أنه كلما حاول التنفيس عن غضبه وإطفاء النار التي تتأجج في داخله، بزيادة أعمال القمع والإرهاب والمبالغة في استخدام القوة التي بيديه وتماديه في القتل وسفك الدماء..كلما جاءت النتيجة عكسية، وكلما لفحت النار وجهه، وارتدت السهام إلى نحره، وازداد – من ثم – غصة على غصته.
وهذا هو ما يسمى بـ ” الموت البطيء”. فهذا الرئيس المارق الحقير النجس استحق أن يذله الله سبحانه وتعالى في الدنيا وأن تكون نهايته على هذا النحو التعيس، أقصد من خلال عملية الموت البطيء. وهذا، لأنه فاق غيره من الرؤساء المستبدين، في الحقارة والخسة والخبث والنجاسة والأنانية، واستكبر على شعبه واستخف به بصورة فاقت كل الحدود.
فصبرا أيها الشعب المسلم السوري الثائر، صبرا في مواجهة هذا الحاكم المارق النجس (( وَلاَ تَهِنُوا فِي ابْتِغَآءِ الْقَوْمِ إِن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللهِ مَا لاَ يَرْجُونَ وَكَانَ اللهُ عَلِيماً حَكِيماً)) (104) [النساء
].



______________________



عادل الطريفي : لماذا يسكت المراجع الشيعة عن ما يجري في سوريا؟
أكتوبر 31, 2012


عادل الطريفي

لطالما كان موضوع تدخل المراجع الشيعة في الشؤون السياسية والاجتماعية محل خلاف فقهي وتاريخي بين الدارسين، فهناك من يؤكد أن المرجعية الإثني عشرية التقليدية في النجف وكربلاء كانت على الدوام لا تحبذ الدخول في معترك السياسة، وأن ذلك الاستثناء لم يتغير حتى جاءت ثورة آية الله الخميني في إيران (1979)، والتي استعانت بمفهوم «ولاية الفقيه» لتأسيس سلطتها الحاكمة، وأنه على الرغم من ذلك ظلت المرجعية التقليدية في قم والنجف غير مؤيدة للولي الفقيه، وإن لم تكن عمليا معارضة له، فيما خلا عددا من المراجع والفقهاء الذي أعلنوا معارضتهم لحكم «الولي الفقيه» خلال العقود الماضية. بيد أن المراجع والفقهاء كانت لهم آراء سياسية هنا وهناك حول بعض الظروف والتحولات السياسية، مما يفتح النقاش أمام الظروف والشروط التي تحتم على المرجع أو الفقيه إعطاء رأيه في نازلة سياسية.

في عمله الموسوعي «جزيرة الخليج الفارسي» (خمسة مجلدات)، يروي المؤرخ جون لويمر (1915) أن المراجع الشيعة كان لهم دور سياسي واضح في إيران والعراق إبان الدولة العثمانية نهاية القرن التاسع عشر، فحينما أدى التبذير الشخصي لمظفر الدين شاه حاكم الدولة القاجارية إلى الاستدانة من الحكومة الروسية اضطر إلى الاستعانة بمفوضين أوروبيين لإعادة تنظيم الجمارك وفرض رسوم على الخمور مما أغضب المراجع في النجف وكربلاء، حيث استصدروا فتاوى ضده الشاه والطائفة البابي، مما أدى لمذابح واضطرابات في 1903، وعلى أثر ذلك اتهم الشاه المراجع بالتدخل في الشأن الدنيوي.

لسنا هنا لمناقشة التاريخ، بل للحديث عن الأزمة السورية التي حصدت حتى الآن ما يقارب 38 ألف قتيل، وشردت ما يزيد على 700 ألف إنسان خارج الحدود، ومثلهم داخل الأراضي السورية. أمام هذه الأزمة الإنسانية والحرب المستمرة ما بين النظام والمتمردين هناك انقسام سياسي وأخلاقي بين المؤيدين لإسقاط النظام وأولئك الذين يقفون إلى جواره مثل النظام الإيراني، وحزب الله في لبنان، وغيرها من الجماعات الأصولية الشيعية.

لا شك أن هناك بعدا طائفيا في الأزمة السورية بين السنة والشيعة، وهناك أيضا محاولات من أطراف وشخصيات سياسية معتدلة لتجنب الاصطدام، ولعل البيان الذي أصدره كل من السيدين محمد الأمين وهاني فحص من لبنان (8 أغسطس/ آب) حول إدانة الجرائم التي يقوم بها النظام السوري وتحذيرهما كلا من السنة والشيعة من الانخراط في الصراع – لا سيما حزب الله – هو من المواقف المشرفة.

بيد أن هنالك احتقانا يتفاقم بين المتطرفين على الجانبين، وللأسف فإن موقف حكومة الرئيس نوري المالكي وحلفائه من دعم نظام الأسد يصب في خانة التأجيج الطائفي. وفي هذا السياق كتب فؤاد عجمي منتقدا المالكي والآخرين الذين لم يتعلموا من ديكتاتورية صدام ليصل بهم الحال إلى السقوط في أحضان المشروع الإيراني الإقليمي لدعم ديكتاتورية الأسد: «سيكون من السخرية المؤلمة إذا ما كان الشيعة قد تغلبوا على ضعفهم التاريخي فقط ليتخلوا عن ضمائرهم، وإحساسهم القوي بالحق، في هذه الصفقة. التمرد السوري هو اختبار للسلامة الأخلاقية للهوية الشيعية. عندما يصل الضحايا إلى السلطة، يجب أن يحذروا من الظلمات التي قد تغري بها السلطة» (كيف تعمى الطائفية الشيعة عن أهوال سوريا، مجلة «ذا نيو ريببلك»: 5 أكتوبر/ تشرين الأول 2012).

إذا كان هذا التجافي الأخلاقي متوقعا من بعض الساسة الانتهازيين، فماذا عن المراجع الدينيين الذين غالبا ما يصفون أنفسهم بالمدافعين عن الحق؟

للأسف، المتتبع لمواقف المراجع من القضايا السياسية يجد أن البعض منهم لا يتدخل حينما تتعارض مع مصالح مؤسساتهم الدينية، أو تؤثر على جو التوافق السياسي بينهم وبين السلطات الحاكمة. قد يكون منهج الحياد أمرا مقبولا، ولكنه لا يستقيم إذا ما كان يتم إعماله في بعض الحالات، والتنكر له في حالات أخرى. يشير الباحث مهدي خلجي – وهو ابن آية الله محمد تقي خلجي – الذي درس أصول الدين والفقه في الحوزة العلمية في قم (1986-2000) إلى أن الأزمة السورية تمثل تحديا أخلاقيا للمرجعية الشيعية في قم والنجف التي لم تعد مستقلة – برأيه – سياسيا أو ماليا عن الولي الفقيه في إيران، ويؤكد أن التفريق في الإعلام الغربي بين مرجعية قم (الفكرية)، والنجف (الصوفية) بزعم أن الأولى متأثرة بولاية الفقيه فيما الأخرى رافضة له غير صحيح، ويدلل على ذلك بأن المرجع آية الله علي السيستاني لا يسعه التصريح برفض ولاية الفقيه علانية أو معارضة سياسة المرشد علي خامنئي لا سيما تلك حيال سوريا أو لبنان، ولذا يضطر إلى المهادنة كما فعل مراجع آخرون ممن يخشون آلة السلطة في إيران أو سوريا (صمت القبور: لماذا تسكت المرجعيات الشيعية عن قتل المسلمين في سوريا، مجلة «المجلة»: نوفمبر/ تشرين الثاني 2012).

لقد كان للمرجعيات أدوار إيجابية ولا شك في نبذ الطائفية والحفاظ على الوحدة الوطنية في بعض المفاصل التاريخية، ولكن تدخلها في الشأن السياسي أحيانا يضعها في حرج ديني وأخلاقي. المرجع آية الله السيستاني له قبول وتقليد واسع في المجتمعات الشيعية، وكان له صوت إيجابي في حفظ الوحدة العراقية بعد سقوط بغداد في 2003، وانتقد في بيانات كثيرة العنف الطائفي، واستهداف الكنائس المسيحية والمذاهب العراقية الأخرى. كما انتقد كذلك مظاهر الفساد في الحكومة العراقية، ولكن لم تصدر المرجعية أي إدانة لما يقوم به نظام الأسد منذ أكثر من 18 شهرا من قتل ممنهج في سوريا مع أن مكتب السيد السيستاني كان قد أصدر إدانات تتعلق بإسرائيل في حرب 2006، وبيانا بشأن الصورة المسيئة للنبي في الدنمارك، والوضع الفلسطيني في غزة، وغيرها من الشؤون العراقية والإقليمية.

قد يقول قائل إن المرجعية ليست مضطرة لإصدار بيان في كل نازلة سياسية، ولكن إذا كان ذلك صحيحا، فلماذا خرج المتحدث باسم المرجعية ليقول إن السيد السيستاني مستاء ويشجب تعامل السلطات البحرينية مع المظاهرات الشيعية خلال العام الماضي، وقبل ذلك لماذا تدخلت المرجعية في وضع الدستور العراقي وأيضا لماذا أيدت علنا التحالف بين الأحزاب الشيعية الدينية في الانتخابات العراقية، بل وتحاورت مع إدارة الرئيس بوش الابن عدة مرات منذ الغزو؟

ما يجري في سوريا أزمة إقليمية، ولكنها في المقابل أزمة طائفية ولم يتحرك بعض المراجع الكبار لتهدئة الاحتقان الطائفي لسحب البساط من الأطراف المستفيدة من إشعال الفتيل الطائفي. لقد تم مرارا انتقاد رجال الدين السنة في مواقف كثيرة – وينبغي أن يستمر ذلك – حينما استخدموا الفتوى للتدخل في السياسة، وتسببت بعض تلك الفتاوى في دمار هائل وعنف في العراق وغيرها، وانتقد ذلك كتّاب سنة وشيعة وآخرون، ولكن للأسف هناك صمت كبير حين يتعلق الأمر بالمراجع والفقهاء الشيعة الذين يبررون الطائفية أو يستخدمون الفتاوى لمصالحهم الحزبية الضيقة. قليل من يتحدث عن الدور السلبي الذي لعبه بعض الفقهاء والدعاة الشيعة المسيسين في توتير الأوضاع السياسية في البحرين، والكويت، ولبنان، بل ويتم في بعض الأحيان الانتصار للمتطرفين من الإسلام السياسي الشيعي في شرق السعودية، وغيرها.

هنا ينبغي أن يطرح تساؤل هام: هل قام المثقفون الشيعة بما يجب عليهم من نقد للإسلام السياسي الشيعي، واختطافه في كثير من الظروف لصوت الطائفة؟ حتى الآن لا نجد نقدا معقولا إلا من قلة من الفقهاء، وحتى هؤلاء يتم للأسف النيل منهم من قبل الليبراليين الشيعة والسنة على السواء، وهذا واضح في الأزمة اللبنانية، حيث هناك قلة مستضعفة من المثقفين الشيعة القادرة على انتقاد حزب الله بدعوى «المقاومة»، وكأن هذا الخيار السياسي الذي يختطف قرار سلطة الدولة في لبنان مشروع، فيما تطرف الغير مرفوض ومتهم.

في رسالة كتبها المفكر الإيراني المعروف عبد الكريم سروش إلى آية الله خامنئي منتقدا دور المراجع السلبي في السياسة، يقول سروش: «لا بد وأن تقبل النقد حتى نتمكن من الوصول إلى المصالحة الوطنية» (ديسمبر/ كانون الأول 2011)، ولعل هذا ما يحتاجه مراجع الشيعة فيما يتعلق بأزمة سوريا


 

رد مع اقتباس
قديم 31-10-2012, 10:47 PM   #2429
ماجد بن سعيد
(*( عضو )*)


الصورة الرمزية ماجد بن سعيد
ماجد بن سعيد غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2219
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 أخر زيارة : 11-12-2013 (10:24 PM)
 المشاركات : 1,466 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 2260
لوني المفضل : sienna





ماوجه الشبه بين جنين وسوريا الآن ؟؟؟!!!؟؟؟

___________________________________






قصة حقيقية كم قصة في سوريا اليوم مشابهه لها وتبكي وينطق لها الحجر


________________________


سوريا

ستعبرين كل ليلة عيون الساهرين


وستمكثين فيها رغم الحاقدين


أنتي وطن القلوب اليوم


وأنتي وطن النصر غداً


____________________


 

رد مع اقتباس
قديم 31-10-2012, 11:15 PM   #2430
ماجد بن سعيد
(*( عضو )*)


الصورة الرمزية ماجد بن سعيد
ماجد بن سعيد غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2219
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 أخر زيارة : 11-12-2013 (10:24 PM)
 المشاركات : 1,466 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 2260
لوني المفضل : sienna


ياريم ياريم الشقاء زاد حدّه

والحزن في شام العرب هزني هز


في كل يوم الهم لازم نعدّه

لو كان في نفسي وفي خاطري حز


فينا أمل وش ماحصل مايهدّه

وفينا صبر وإيمان مايوم يهتز


هذا الظلام الصبح غصبى يقدّه

وهذا الفخر بالشام وهذا هو العز


لاتسمعين الهرج والّي يردّه

رايات نصر الدين بالشام ترتز


والله اكبر للمجاهد تمدّه

بالنصر مادامه على الله يعنز


 

رد مع اقتباس
قديم 01-11-2012, 09:48 PM   #2431
شماليه
(*( عضو )*)


الصورة الرمزية شماليه
شماليه غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2268
 تاريخ التسجيل :  Jan 2012
 أخر زيارة : 07-12-2013 (07:51 PM)
 المشاركات : 2,344 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 8435
لوني المفضل : sienna


مافيه يا ماجد عن الهم صدّه=كم له يغز بخافقي حربته غزّ
حديت لي عامين من دون عدّه= والدمع يحرق وجنتي كل ما ندزّ
اصبر على رجوى الفرج بعد شدّه=لو ان قلبي كل ماطريتهم فزّ
ملعون ابوه وثم ملعون جدّه=الي يمينه حزت ارقابهم حزّ
اروى تراب الارض من جرم يدّه=دم ودموع اطفال حتى الثرى نزّ
والشرق شمسه غايبه دون ردّه = غابت وعز الشرق في موطنه عزّ


 
 توقيع : شماليه


اللهــم لا تــؤمني مكــرك... ولا تــؤلنــي غيــرك..ولاتــرفع عنــي ستــرك

ولاتنسنــي ذكــرك..ولاتجعلنــي من الغـــافليــــن



twitter


رد مع اقتباس
قديم 01-11-2012, 10:11 PM   #2432
شماليه
(*( عضو )*)


الصورة الرمزية شماليه
شماليه غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2268
 تاريخ التسجيل :  Jan 2012
 أخر زيارة : 07-12-2013 (07:51 PM)
 المشاركات : 2,344 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 8435
لوني المفضل : sienna



صديق حرفي....ألمي..ماجد بن سعيد..

كانت ارتجاليه متواضعه...اقبلها بعثراتها...

شكراً لك...على كل شيء...كل شيء ياماجد..






لنستمر...


فينا أمل وش ماحصل مايهدّه

وفينا صبر وإيمان مايوم يهتز


 

رد مع اقتباس
قديم 01-11-2012, 10:59 PM   #2433
شماليه
(*( عضو )*)


الصورة الرمزية شماليه
شماليه غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2268
 تاريخ التسجيل :  Jan 2012
 أخر زيارة : 07-12-2013 (07:51 PM)
 المشاركات : 2,344 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 8435
لوني المفضل : sienna







العيد الحقيقي لسوريّة الحبيبة

د. أبو بكر الشامي


لا ننكر أن للعيد حقوقاً كثيرة علينا كسوريين ، ولعلّ من أهمها : إظهار البهجة والسرور بمقدمه علينا ، وإقامة مظاهر الفرح والزينة في ربوع بلادنا ، فمن أهم معاني العيـد : الفرح والزينة وإدخال السرور إلى قلوب الأهل والأحباب والأقارب والأصحاب . ولقد وصف القرآن الكريم ، يوم العيد ، بأنه يوم الزينة ، فقال تعالى في معرض حديثه عن موسى ( عليه السلام ) ، وهو يحاجج قومه : بسم الله الرحمن الرحيم (( قال موعدكم يوم الزينة ، وأن يُحشر الناس ضُحى )) طه ( 59 )

وكذلك وصفه بأنه يوم فرح وبهجة وسرور ، فقال على لسان عيسى بن مريم ( عليه السلام ) ، وهو يدعو الله أن ينزل على قومه مائدة من السماء ، استجابة لطلبهم : بسم الله الرحمن الرحيم

(( قال عيسى بن مريم : اللهم ربنا ، أنزل علينا مائدة من السماء ، تكون عيـداً لأولنا وآخرنا ، وآية منك ، وارزقنا ، وأنت خير الرازقين )) المائدة ( 114 ).

ولكننا يجب أن نعترف ، بأن في قلوبنا غصّة ، وفي نفوسنا حرقة ، وفي أرواحنا لوعة ، ربما عكَّرت على هذا الوافد الحبيب ، ما ينوي إشاعته فينا من هذه المظاهر الإنسانية النبيلة .

فعيدنا الحقيقي : هو في أن يتحرر بلدنا الحبيب سورية ، من أرجاس العصابة الأسدية القرمطية الكافرة الفاجرة التي اختطفته بمن فيه وما فيه على مدار نصف قرن من الزمن ، فأهلكت الحرث والنسل ، وعاثت فيه تخريباً وإذلالاً وتدميراً ، ويُطلق سراح آلاف المعتقلين من أبنائنا ، ويعود عشرات آلاف المهجّرين من أبناء شعبنا إلى الوطن المحرّر المعافى ، لنساهم جميعنا جنباً إلى جنب في بناء سورية الجديدة الحرّة العزيزة القويّة الموحّدة ، ونعوّض الشهداء الأبرار وأسرهم الكريمة المعطاءة بكل ما يستحقّونه من كرامة وتكريم (( ويقولون متى هو .!؟ قل : عسى أن يكون قريباً )) صدق الله العظيم .

وعيدنا الحقيقي : هو في أن يتحرّر عراقنا الحبيب تحرّراً حقيقياً من الأمريكان وعملائهم الصفويين ، وتتوقف هذه المأساة المروّعة على أرضه منذ عدّة سنوات ، وتتوقف معها كل أشكال الظلم والقهر والقتل والتشريد والإرهاب والاعتقال بحق شعبه الصابر المجاهد ، ويعود شمالنا الحبيب إلى أحضان الوطن الغالي ، ويتعانق أبناء شعبنا الواحد ، بعربه وكرده وجميع مشاربه ومذاهبه ويتعاونوا جميعاً لتحريره وإعادة بنائه وتنميته وازدهاره ...

وعيدنا الحقيقي : في أن يتحرر لبنان الشقيق من أيدي العصابات الطائفية التي تختطفه وتعيث فيه فساداً وإفساداً ، وتنشر فيه كل أشكال القتل والإجرام والفوضى والتبعية للقرامطة والصفويين ...

ويعود كما كان ، واحة للأمن والأمان والحريّة ، وبحبوحة للعرب والمسلمين ..

وعيدنا الحقيقي : في أن ترحل هذه الشرذمة ( الصهيونية ) الغادرة عن فلسطين الحبيبة ، ويتحرر الأقصى الشريف _ أولى القبلتين ، وثالث الحرمين الشريفين ، ومسرى سيد البشر ، وخاتم النبيين ، سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم _ ومعه الضفة الغربية و الجولان ، وجنوب لبنان ، وبقية الأراضي المحتلة ، من رجسها . ويرفع الحصار الظالم عن غزّة المجاهدة ، وتتوقف شلالات الدم النازفة من خاصرة أمتنا بسبب اعتداءات الصهاينة الوقحة ، وجرائمها الخسيسة المتكرّرة على أوطاننا وأبناء أمتنا .

وعيدنا الحقيقي
: هو في أن ترحل القوات الأمريكية الغازية عن خليجنا العزيز ، وتتحرّر الإرادة العربية ومعها الخيرات العربية _ بما فيها النفط _ من الهيمنة الامبريالية والصهيونية ، وتصبح _ فعلاً _ أرض العرب للعرب ، وخيرات العرب ، للعرب والمسلمين .

وعيدنا : في أن تتوقف المذابح ، وتنطفيء نيران الفتن الداخلية ، ويستقر أهلنا في كل من السودان ، والجزائر ، والصومال ، وأفغانستان ، والشيشان ، وكوسوفا ، وغيرها من البلاد العربية والإسلامية الملتهبة.

وتنعم أمتنا _كلها _ بنعمة الأمن والسلام ، لنفرح _جميعاً _ بفرحة العيد السعيد .

وعيدنا الحقيقي أيضاً : يوم يتوحّد العرب ، وتكون لهم إرادة حرّة مستقلة عن أية هيمنة خارجية ، أو تدخّل أجنبي ، ولعل من أبسط مظاهر هذه الوحدة ، أن تكون لهم قمة عربية دورية ، يلتقون فيها على مائدة الود والوئام ، ويتحاورون بروح الأخوّة والصراحة ، لبناء أمة عربية مؤمنة وقوية ...

وعيدنا كذلك : يوم يتعاون المسلمون _ في مشارق الأرض ومغاربها _ على البر والتقوى ، ويكونون عند حسن ظن ربهم بهم ، إذ وصفهم فقال : بسم الله الرحمن الرحيم (( كنتم خير أمة أُخرجت للناس ، تأمرون بالمعروف ، وتنهون عن المنكر ، وتؤمنون بالله )) آل عمران (110) .

وقال مخاطباً لهم : (( وجاهدوا في الله حقَّ جهاده ، هو اجتباكم ، وما جعل عليكم في الدين من حرج ، ملة أبيكم إبراهيم ، هو سمّاكم المسلمين من قبل ، وفي هذا ، ليكون الرسول شهيداً عليكم ، وتكونوا شهداء على الناس ، فأقيموا الصلاة ، وآتوا الزكاة ، واعتصموا باللــــــه ، هو مولاكم ، فنعم المولى ، ونعم النصير)) الحج78

عيدنا الحقيقي : في أن يربوَ الإيمانُ في صدور المؤمنين ، ويشيع السلامُ في ربوع العالمين ، وينتصر الحقُ المستمدُّ من شريعة ربّ العالمين ، ويندحر الباطل وجنود إبليس أجمعين ...

عيدنا : في أن يكثر الوفاء ، ويتعزّز الإخاء ، ويعم الرخاء ، وتسعد البشرية بمنهج ربّ السماء ...

عيدنا : في أن نعيش بسلام ، ونموت على الإسلام ، وندخل الجنّة دار السلام ...

بسم الله الرحمن الرحيم (( إنَّ المتقين في جنّات وعيون،أدخلوها بســــــلام آمنيــن))




 

رد مع اقتباس
قديم 01-11-2012, 11:08 PM   #2434
شماليه
(*( عضو )*)


الصورة الرمزية شماليه
شماليه غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2268
 تاريخ التسجيل :  Jan 2012
 أخر زيارة : 07-12-2013 (07:51 PM)
 المشاركات : 2,344 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 8435
لوني المفضل : sienna




عشرون وجها لحرب الإبادة يشنها

بشار الأسد ضد الشعب السوري

زهير سالم*

تشكل الانتهاكات الجسيمة التي ترتكب في حق الشعب السوري ، في مطلع القرن الحادي والعشرين شاهدا حيا على غرور الإنسان ، وزيف دعاواه . إنها تفضح الكذبة الكبرى التي أطلقوا عليها شرائع أو مواثيق حقوق الإنسان . إن عناوين الجرائم الشنيعة التي سنشير إليها في هذا المقام لا يجوز أن تحسب على أولئك الذين يرتكبونها فقط ؛ بل يجب أن تحسب على منظومة حضارية وثقافية وسياسية ، يجب أن تحسب على الإنسانية أجمع في القرن الحادي والعشرين.

إن الجريمة البشعة في وجوهها العشرين هي جناية المجتمع الدولي أجمع بمؤسساته وبدوله وبنظامه العالمي السياسي والثقافي . إنها الجناية على أبناء سورية ، الذين قامت قوى الهيمنة العالمية بإخضاعهم أسرى لعصابة للشر والكراهية منذ أكثر نصف قرن .

لقد تمت الجريمة على خلفية إيديولوجية متعصبة ، ومثلت امتدادا للحروب الصليبية التي لم يعتذر أصحابها عنها حتى اليوم ، ولم يراجعوا أنفسهم ولا سلوكهم فيها . وما تزال تعبر عن نفسها رغم مرور عشرة قرون على ما بدا أنها قد وضعت أوزارها .

إن المجتمع الدولي ، ولاسيما الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن ، كله شريك في الجريمة المنكرة التي تجري على شعب سورية اليوم . ولن تستطيع دول ما يسمى العالم الحر – تجملا أو زيفا – أن تخفي تمريرها للجريمة المنكرة بوجوهها العشرين ، وراء جدار واطئ يدعوه البعض لعبة الأمم في مجلس الأمن .

بل إننا كوجود إنساني حضاري نستشعر في هذه اللحظات التاريخية القاسية من تاريخ كينونتنا البشرية ، أن قدرنا أن نواجه ما واجهه الهنود الحمر يوم وصل الإنسان الغربي إلى بلادهم ، أو ما واجهه الإنسان الأفريقي على مدى قرون من تجارة العبيد . يحدث هذا في عصر ما تزال فيه منظمات الحقوقية ( تدّعي ..) و ( القانون ) الدولي ينفش ريشه .والمتحدثون عن ثقافات التسامح واحترام الآخر والقلقون على مصير الأقليات يلقنون أبناء الحضارة الذين تعايش بين ظهرانيهم حتى اليوم أكثر من عشرين دين ومذهب وجنس وحضارة ، الدروس عن التعايش والتسامح وضرورة احترام ثقافة حقوق الإنسان .

إن المنظمات الإنسانية والمدافعين المزيفين عما يسمونه مواثيق حقوق الإنسان بما يمارسونه من صمت وتمييز وانتقائية وتشاغل بالفردي والخاص عن الجماعي والعام ، كل هؤلاء شركاء في الجريمة على الأرض السورية ضالعون فيها أو متسترون عليها .

إن ما يسمعه شعبنا على لسان الأمين العام للأمم المتحدة ( بان كيمون ) ونوابه ووكلائه ومعاونيه وموفديه من مساواة بين الضحية والجلاد . بين النساء المستباحات والأطفال المذبوحين والمدنيين العزل وبين الذين يقصفون بالطائرات والمدفعية ويدمرون بالدبابات ويستخدمون القنابل العنقودية والفراغية والبراميل المدمرة والكثير من الأسلحة المحرمة دوليا ؛ يجعلنا في هذا المقام نتهم كل هؤلاء بالشراكة في الجريمة ليس فقط بصمتهم وتراخيهم وإغضائهم بل بإصرارهم على تقديم التقارير المزيفة للواقع ، والتي تخفي انحيازا للمجرمين ضد الشعب الضحية الذي قرر أصحاب المصالح في هذا العالم التواطؤ على إبادته.

إن الجريمة بعناوينها العشرين بما أنها نهج متبع على مدى أربعة عقود ؛ وليست حالات فردية ، أو وقائع منعزلة تؤكد أن الذين يخططون ويقررون وينفذون جريمة حرب الإبادة بوجوهها العشرين هم مثلث الشر : الروسي والإيراني والأسدي . وسيظل هذا المثلث مسئولا تاريخيا عن هذه الجريمة الكبرى . ولا يجوز للسوريين الأحرار الشرفاء أن ينسوا يوما أو يتناسواأن الذين يغتصبون نساءهم ويذبحون أطفالهم هم أولا الدولة الروسية بممثلها الكريه بوتين ، والدولة الإيرانية بوليها الفقيه خمنئي وقواده وأعوانه ومستشاريه ومنفذيه ، وبشار الأسد وفصيلته وعصاباته القاتلة المجرمة وكل المتحالفين معه في الداخل والخارج .

إنها حرب إبادة تنفذ بوجوهها العشرين على أبناء الشعب السوري في لحظة من لحظات الاستضعاف التاريخي ، تذكرنا باللحظة التاريخية التي تم فيها ذبح وتهجير إخواننا في فلسطين . نسجل هذه الجريمة في لحظتها الراهنة لتاريخ الحضارة وتاريخ الثقافة وتاريخ السياسة وتاريخ الاجتماع ضد كل الذين يرتكبونها ، وضد كل الذين أدرجنا أدوارهم فيها : المجتمع الدولي بدوله ومؤسساته والمجرم ثلاثي الرؤوس الروسي - الإيراني الأسدي ، والمنظمات الحقوقية والثقافية ، والنخب القوى والأحزاب المتواطئة على الجريمة والمنافحة عن أصحابها والصامتة عنها في العالم أجمع .

العناوين العشرون لحرب الإبادة ضد الشعب السوري :

- الوجه الأول لحرب الإبادة التي تشن على المجتمع السوري: فتنة السوريين عن دينهم ، وإكراههم بالقتل والتعذيب على ترداد ( لا إله إلا بشار . ..)

- الوجه الثاني : الاغتصاب الجنسي للنساء والرجال والكبار والصغار ..

- الوجه الثالث : القتل العشوائي للمدنيين الأبرياء والاستهتار بكل الثقافات الإنسانية حول قدسية الحياة . والإعدامات الميدانية في الشوارع . وبعيدا عن أي ضمانات للعدالة القانونية .

- الوجه الرابع : القتل تحت التعذيب وبأبشع الصور والأدوات

- الوجه الخامس : قتل الأطفال بالقنص والذبح في أبشع حرب على الطفولة شهدها تاريخ حضارة الإنسان ..

- الوجه السادس : في سوابق تاريخية لا مثيل لها مارست حضارة الإنسان في القرن الحادي والعشرين على يد بشار الأسد التعذيب ضد الأطفال بمن فيهم الرضع – عفاف سراقبة – ومثلت بأجسادهم – حمزة الخطيب –

- الوجه السابع : التعذيب المنهجي للمعتقلين بطرق وأساليب تفوق في فظاعتها كل ما أبدعته مخيلة شيطان

- الوجه الثامن : استهداف الأطباء والمسعفين وكل من يقدم المساعدة للمصابين بالقتل والتعذيب والاغتيال ..

- الوجه التاسع : الحرمان من كل حق في العلاج والحصول على الدواء .

- الوجه العاشر : الاغتيال السياسي ضد المخالفين في كل من سورية ولبنان ...

- الوجه الحادي عشر : التجويع واستهداف كل السلع التي تساعد الإنسان على البقاء

- الوجه الثاني عشر : استهداف أغذية الأطفال وحليبهم استكمالا لحرب الإبادة عليهم .

- الوجه الثالث عشر : الحرمان من الماء الصالح للشرب ، واستهداف خزانات المياه ..

- الوجه الرابع عشر : التهجير والتشريد والإخراج من الديار .

- الوجه الخامس عشر : التغييب القسري والإخفاء وحرمان المعتقل من التواصل مع العالم الخارجي ، وحرمان أهله من التواصل معه..

- الوجه السادس عشر : استخدام الأسلحة المحرمة دوليا من القنابل العنقودية والقنابل الفراغية ضد مدنيين عزل وأطفال أبرياء

- الوجه السابع عشر : ممارسة القتل على الهوية وحرب الإبادة على الخلفية الطائفية ..

- الوجه الثامن عشر : تقنين الجريمة . وحماية المجرمين بقوانين لا تنتمي إلى عصور المدنية والحضارة الإنسانية .

- الوجه التاسع عشر : منع جميع المنظمات الإنسانية والحقوقية من القيام بواجباتها . وممارسة دورها . في أجواء من الشفافية تساعد على متابعة ما تعهد بصيانته هذا النظام . وكذا حظر تبادل المعلومات وتوثيقها ..

- الوجه العشرون : الاستهتار بكل ما ورد في الميثاق الدولي لحقوق الإنسان من حقوق وحريات بما فيها حرية الاعتقاد وحرية التفكير والتعبير وممارسة العمل السياسي والتعلم والتعليم والانتقال ..

إنه حين تتجاهل الحضارة الإنسانية والمجتمع الدولي كل هذا الحجم من الانتهاكات . وتغضي عن الجريمة . يصبح كل هؤلاء الصامتين شركاء في الجريمة ومتواطئين على تمريرها ..

وأبشع ما في الأمر أن تتشاغل المنظمات المعنية عن هذا الحجم من انتهاكات حقوق الإنسان وممارسة العنف والكراهية والاضطهاد من قبل عصابات بشار بالرقابة على سلوك الضحايا كيف هم بدمائهم يتشحطون ؟

ننادي عليهم بأعلى صوت : لقد طفح الكيل يا وكلاء الجزار ..






 

رد مع اقتباس
قديم 01-11-2012, 11:16 PM   #2435
شماليه
(*( عضو )*)


الصورة الرمزية شماليه
شماليه غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2268
 تاريخ التسجيل :  Jan 2012
 أخر زيارة : 07-12-2013 (07:51 PM)
 المشاركات : 2,344 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 8435
لوني المفضل : sienna






حسن نصر الله.. حين يكذب.. ويهدد

داود البصري


باديء ذي بدء لا بد من الإقرار بأنه لم يبهذل أحدا ( العمامة الدينية ) المحترمة مثلما فعل أهل الدجل الديني و الهرطقي المخلوط بالتعصب القومي القادمين من إيران أو المعتاشين على حواشيهم أو الضالعين في تنفيذ مخططاتهم، فصيغ الإرهاب و العصبية و إستباحة الدماء و إستعمال مختلف الذرائع الواهية لتبرير الأفعال الخسيسة و الجرائم المستنكرة جميعها صيغ و أشكال عرف بها أولئك الداعون للمشروع السياسي/ الطائفي/ القومي الإيراني من رجال المؤسسة الصفوية التخريفية و التحريفية لفكر و توجهات و عقيدة أهل بيت النبوة الكرام رضي الله عنهم و أرضاهم، ولعل قمة الإبداع و فخر الصناعة المافيوزية التحريفية الصفوية تتمثل في المدعو الرفيق الملا المبارز حسن نصر الله و الذي هو رغم الدعايات التضخيمية و الهالة الثورجية و الجهادية المحيطة به و التي غذاها للأسف الإعلام العربي طيلة عقدين من الزمان وخلال مرحلة التدليس و النفاق و ( التقية ) التي أرتداها الرفيق حسن لم يكن إلا ( مسمار جحا إيراني مسموم ) ضرب في عنق الشعب اللبناني الذي دفع أثمانا غالية و تكاليف باهظة لنزق ورغبات ذلك السيد الزاعق الذي نجح وجماعته من خلفهم الذئاب في دمشق وطهران بخطف لبنان وشعبه نحو المجهول بعد أن تحول لرهينة مرتبط مصيرها بما يتفق عليه أولو الأمر في بلاط الولي الفارسي الفقيه الذي وحده له حق إستقرار الأوضاع في لبنان أو إشعالها كما حدث في مغامرة عام 2006 التي حرقت الأخضر و اليابس و أجبرت الشعب اللبناني على الدخول في حرب تدميرية لم يتجرأ العالم العربي برمته على دخولها ضد العدو الإسرائيلي الذي وجه رسائله الإرهابية المجرمة للشعب اللبناني المسكين وهو يعلم بأنه ضحية لا ناقة له ولاجمل في حرب الإرادات الإقليمية السائدة حاليا و المستمرة بأشكال متغيرة منذ عقود طويلة تمتد منذ أواخر الستينيات من القرن الماضي

لقد تحولت عصابة حسن نصر الله اليوم بعد أن تضخمت قوتها و ازداد جبروتها المالي و العسكري لعنصر تفجيري خطير يهدد بتشظية لبنان في حال إشتعال الموقف العسكري في الشرق و الخليج العربي بشكل خاص وقد أوضحت تطورات الثورة السورية الكبرى المستمرة منذ أكثر من عام وثمانية شهور دموية رهيبة خطورة الوضع الذي تشكله تلك العصابة على ألأمن الإقليمي و التي أسفرت عن توجهاتها و تحولت من حركة للمحرومين و المستضعفين و المقاومين للإحتلال الإسرائيلي لحصان طروادة إيراني ولفرع آخر من فروع المخابرات السورية بل أنها بدون شك ورم سوري/ إيراني خبيث في الجسد اللبناني يهدد بالإنتشار وتحطيم لبنان بأسره بعد تورطه المخجل و الشنيع في الحرب ضد الشعب السوري الثائر و إضطراره لتقديم خسائر بشرية كبيرة من رجاله و عناصره الأمنية المتقدمة والتي هي في نفس الوقت قيادات فاعلة في الحرس الثوري الإيراني لم يستطع الجيش الإسرائيلي و قواته الخاصة الإيقاع بهم بينما تمكن من ذلك ثوار سوريا الحرة الذين علموا عصابات نصر الله الإيرانية معنى الشهادة و الإستبسال من أجل الحرية و العقيدة و الوطن الحر، و ليس من أجل الدجل و التخريف و الإرتهان لإرادة الإيرانيين، نصر الله وهو يعتمر العمامة السوداء زيفا و نفاقا لم يخجل من الكذب الصريح و البواح حينما نأى بنفسه تلفزيونيا ومن خلال سردابه وقبوه الشهير عن التدخل في أحداث الثورة السورية وهو نأي ونفي كاذب ولا يصدقه أحد و لكنه قد تعلم من مدارس طهران العقائدية بأن للكذب أحيانا منافع أكثر من الصدق المميت وهو إنحراف واضح عن خط أهل البيت لأن سيدنا علي كرم الله وجهه كان يقول ( والله لو كذبت وفجرت لكنت أدهى الناس..) فأين ذلك الإنسان العظيم من أولئك الزعانف المنتحلين لفكره و عقيدته، لو كان علي بن أبي طالب حيا اليوم بيننا لكان قد شمر عن ساعديه دفاعا عن ثورة الشعب السوري و ليس عن إجرام و إرهاب عصابات من القتلة و المجرمين تساندهم مافيا الروسية وبقية سقط متاع القوم و الدنيا ولم يبالغ الشاعر العراقي الشهير مظفر النواب حينما أنشد قصيدته الشهيرة التي يقول فيها ( أنبئك عليا.. لو عدت اليوم لحاربك الداعون إليك و أسموك ( سلفيا ) شيوعيا...)..

لقد لجأ حسن نصر الله للكذب الموجع وهو يعلم بأنه يكذب على نفسه و على الملايين من البشر وعلى أعضاء حزبه أنفسهم الذين يفسرون الأمر ب ( التقية ) المطلوبة في عصر الغيبة ! رغم أن سلاح الحزب لايوجه ضد الطغاة المجرمين بل معهم وفي صفهم ضد الأحرار و المسحوقين و المستضعفين وتلك أبشع نهاية لحزب عقائدي بشر الجماهير بالخلاص ووعدهم بالنصر و التحرير فإذا به يتحول لفرع لبناني طائفي بائس لفرع فلسطين الإستخباري السوري للأسف و لسيف صفوي إيراني مسموم يغرز في الجسد العربي المسلم، لقد ذكرني الآغا حسن نصر خدا وهو يشير بأصابعه للمشاهدين بمنظر نجل ملك ملوك إفريقيا ( سيف البطيخ القذافي ) الذي هدد الشعب الليبي الثائر بالحرب وبقوله بأن عصاباته لم تستعمل جميع أسلحتهم بعد! وكانت أصابعه تتطاير شررا عبر التلفاز قبل أن يهرب لعمق الصحراء و يقبض عليه مثل أي ( ضب ) أحرب و الأهم أن تقطع أصابعه التي كان يهدد بها الأحرار و الثوار ليكون عبرة لمن يعتبر و أولهم حسن نصر الله الذي اخذته العزة بالإثم وبات يخبط خبط عشواء و يهدد الشعب السوري بأنه لم يدخل المعركة حتى لحظة إلقائه خطابه السراديبي!! متصورا بأن احرار سوريا سيرتعدون من تهديداته التافهة وهم الذين جندلوا رجاله و قادة عصابته و أرسلوهم للجحيم مشيعين بلعنة الله و التاريخ!، قماذا سيفعل هو وعناصره من المجرمين أكثر من المشاركة الواسعة في حرب الإبادة التي شنها النظام المجرم بأسلحة الروس و الإيرانيين و الصفويين العراقيين وكل كلاب الدنيا المسعورة... فيا رفيق حسن نصر الله حافظ على أصابعك في مكانها و أرحل سريعا للدراسة في قم لتكون زميلا للرفيق مقتدى الصدر.. فمن يعلم قد ينعم الله عليك بالتوبة من الكذب و بالنجاة من مغبة ونتائج التهديدات، شعب سوريا الحرة لن يقهر أبدا، و الطغاة سيسحلون بكل تأكيد، و من يريد أن يجرب نتيجة الصراع فليتورط في الملحمة حتى نهايتها الوشيكة... حسن نصر الله يعلم أكثر من الجميع بأن السيف لايمكن أن ينتصر على الدماء الحرة العبيطة، وبأن حبل الكذب قصير جدا... فأرحل لطهران لعل توبة نصوح تعيد لك الرؤية الصحيحة.. وبلاش تهديد لو كنت حبيبي




 

رد مع اقتباس
قديم 01-11-2012, 11:20 PM   #2436
شماليه
(*( عضو )*)


الصورة الرمزية شماليه
شماليه غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2268
 تاريخ التسجيل :  Jan 2012
 أخر زيارة : 07-12-2013 (07:51 PM)
 المشاركات : 2,344 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 8435
لوني المفضل : sienna



من أجل ماذا يا قيادتنا السورية "الحكيمة"؟
فيصل الفاسم

من أجل ماذا تصبح سوريا دولة منبوذة ومرفوضة في العالم العربي؟ هل التسع عشرة دولة عربية التي طالبت القيادة السورية بالتوقف عن سياساتها الدموية التدميرية متآمرة وعلى خطأ، والقتلة والسفاحون الذين حولوا سوريا إلى باحة للمجازر الجماعية على صواب؟ من أجل ماذا تصبح قيادتنا شيطاناً رجيماً في أعين الشارع العربي من المحيط إلى الخليج؟ من أجل ماذا يعاني المواطن السوري عقوبات الشرق والغرب على حد سواء، مع العلم أنه كان يعاني الأمرين حتى قبل سريان الحصار العربي والدولي؟ من أجل ماذا نخسر الأقربين لنتحالف مع الأبعدين؟ هل يعقل أن أتحالف مع الأجنبي وأتخاصم مع أهلي وعشيرتي؟ أين ذهبت شعاراتنا "القومية" العتيدة؟

من أجل ماذا تصبح سوريا دولة مارقة في نظر أكثر من مائة وتسعة وثلاثين دولة عضو في الجمعية العامة للأم المتحدة؟ من أجل ماذا تقبل سوريا بأن تصبح محاصرة من قبل أوروبا وأمريكا سيدتي العالم بامتياز؟ هل "نمحو أوروبا عن الخارطة" كي نتحالف مع المنبوذين؟ من أجل ماذا تقبل سوريا بأن تصبح نسخة عن أسوأ دولة منبوذة في العالم ألا وهي كوريا الشمالية؟ هل يعقل أن نخاصم سادة العالم ونتحالف مع حثالة هذا الكون؟

من أجل ماذا يتم تدمير اقتصاد كان من أكثر اقتصادات المنطقة حيوية في السنوات الماضية بفضل شعب حي خلاق؟ من أجل ماذا تخسر سوريا بنيتها التحتية التي دفعنا المليارات من لقمة عيشنا لبنائها؟ من أجل ماذا ينام ألوف السوريين في شوارع العواصم والمدن العربية، ويتحولون إلى أيتام على موائد اللئام؟ من أجل ماذا ينزح ملايين السوريين من بيوتهم إلى مدن أخرى؟ من أجل ماذا يفر مئات الألوف من السوريين إلى الخارج ليتسولوا لقمة الخبز على أبواب العواصم؟ من أجل ماذا تطبخ السوريات البحص لأطفالهن لعلهم يتوقفون عن البكاء جوعاً؟ من أجل ماذا يصبح مئات الألوف من السوريين متسولين على أبواب السفارات الأجنبية والعواصم العربية والغربية؟ من أجل ماذا تتحول سوريا إلى دولة تشتري القمح بعد أن كانت تباهي العالم باكتفائها الذاتي؟ من أجل ماذا تصبح سوريا مستوردة لحبوب الصداع بعد أن كانت تفاخر بمئات مصانع الدواء التي جعلتها مكتفية ذاتياً لعشرات السنين؟ من أجل ماذا يموت السوريون من البرد في فصل الشتاء لأن الدبابات تستهلك المخزون الاستراتيجي من مادة المازوت؟ من أجل ماذا تصبح العملة السورية أرخص من الورق التي طبعت عليه؟ من أجل ماذا يصبح شراء أبسط الأساسيات الحياتية عبئاً ثقيلاً على جيوب المواطن السوري المسحوق؟

من أجل ماذا يغتصب الأطفال في بلدي؟ من أجل ماذا يعتصب الرجال في بلدي؟ من أجل ماذا تضيع حرائر بلدي في مخيمات اللجوء؟ من أجل ماذا تعرض الفتيات السوريات أنفسهن على من هب ودب للزواج في العواصم العربية كي يسترن أنفسهن من محنة العوز والإملاق؟ من أجل ماذا تتم تسوية عشرات المدن والقرى والأحياء السورية العامرة بالأرض على طريقة مدينة درسدن الألمانية وغروزني الشيشانية؟ شكراً يا روسيا لأنك علمتنا كيف نسوي مدننا بالأرض كما فعلت من قبل في الشيشان؟ من أجل ماذا تخسر سوريا تراثها الحضاري العظيم من متاحف وآثار نادرة ومساجد؟ من أجل ماذا تحرقون غاباتنا الجميلة الغناء وتحولونها رماداً بحجة ملاحقة المسلحين؟ هل يعقل أن أدمر البيت فوق رؤوس العائلة لمجرد أن فيه مسلحاً؟ من أجل ماذا تتقطع أوصال دمشق لتتحول إلى ثكنة عسكرية يحكمها أباطرة الحواجز، ويبتزون نساءها ورجالها وأطفالها بوحشيتهم الفاشية؟

من أجل ماذا يستنزف جيشنا الوطني، ويصبح عدواً في عيون نصف السوريين أو أكثر؟ من أجل ماذا يتم تدمير اللحمة الوطنية التي لطالما تباهى بها السوريون بين الأمم؟ من أجل ماذا يتم تدمير الموزاييك الوطني العظيم في بلد كانت الكنيسة فيه تجاور المسجد والمجلس والحسينية، وكانت فيه أجراس الكنائس تعانق صيحات التكبير العظيمة في لحن وطني رائع عز نظيره بفضل وعي أبناء سوريا وتعاضدهم وتآخيهم؟ من أجل ماذا يتم تسليط مكونات الشعب السوري على بعضهم البعض ليقتلوا بعضهم على الهوية والمعتقد؟ من أجل ماذا تتحول سوريا إلى كانتونات طائفية واجتماعية بغيضة؟ من أجل ماذا يتم تحويل سوريا إلى صومال أو بوسنة أخرى؟

من أجل ماذا تصبح سوريا صاحبة أقدم عاصمة في التاريخ "علكة" الإعلام العالمي؟ من أجل ماذا صار العالم يقارننا بأفغانستان والصومال ورواندا؟ من أجل ماذا أصبح اسم سوريا في العالم مرتبطاً بأخبار الدمار والإرهاب والمجازر والجرائم بحق الإنسانية؟ من أجل ماذا نصدر كوارثنا إلى دول الجوار ليزداد الحريق اتساعاً؟

ما فائدة انتصار الدولة لو حصل على جماجم وحطام الوطن؟ هل يعقل يا قيادتنا "الحكيمة" أن تضحي بسوريا الشعب والوطن كي تحكمي أطلالها؟ أليس فيكم رجل رشيد؟




 

رد مع اقتباس
قديم 01-11-2012, 11:37 PM   #2437
شماليه
(*( عضو )*)


الصورة الرمزية شماليه
شماليه غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2268
 تاريخ التسجيل :  Jan 2012
 أخر زيارة : 07-12-2013 (07:51 PM)
 المشاركات : 2,344 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 8435
لوني المفضل : sienna










 

رد مع اقتباس
قديم 02-11-2012, 04:58 AM   #2438
شماليه
(*( عضو )*)


الصورة الرمزية شماليه
شماليه غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2268
 تاريخ التسجيل :  Jan 2012
 أخر زيارة : 07-12-2013 (07:51 PM)
 المشاركات : 2,344 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 8435
لوني المفضل : sienna




 

رد مع اقتباس
قديم 02-11-2012, 05:15 AM   #2439
شماليه
(*( عضو )*)


الصورة الرمزية شماليه
شماليه غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2268
 تاريخ التسجيل :  Jan 2012
 أخر زيارة : 07-12-2013 (07:51 PM)
 المشاركات : 2,344 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 8435
لوني المفضل : sienna



خبراء: التصدي للمشروع الإيراني

يكون بالالتفاف حول مشروع عربي موحد

مؤتمر المشروع الإيراني في المنطقة العربية والإسلامية

مجاهد مليجي


شهد مؤتمر المشروع الإيراني في المنطقة العربية والاسلامية والذي نظمه مركز أمية للدراسات السياسية والإستراتيجية بالقاهرة، ما يشبه الاتفاق على خطر المشروع الإيراني وضرورة مواجهته، بينما اختلف المشاركون حول مستقبل العلاقة مع إيران بعد زوال نظام بشار ونجاح الثورة السورية باعتبارها دولة جوار إقليمي.

ارتأى البعض أن إيران عدو ظاهر العداوة على طول الخط للعرب والمسلمين السنة ويجب محاربتها والتصدي لأطماعها في المنطقة العربية؛ في حين أكد آخرون أنه لا يمكن اعتبارها عدوًّا مطلقا ولا يمكن تجاهلها تماما، فالمواقف السياسية دائما ما تتغير من حال إلى حال، ولن يدوم بقاء بشار ومذابحه الاجرامية وهو ما يتطلب وضع سيناريوهات للتعامل مع هذه الدولة الاقليمية ذات الاهداف التوسعية في المستقبل المنظور.

الجلسة التي رأسها الدكتور محمود غزلان المتحدث باسم جماعة الاخوان المسلمين التي تناولت " إيران والثورات العربية بين الرفض والتأييد " كانت من أسخن جلسات المؤتمر والتي شهدت خلافات حادة بين المشاركين وصلت حد الاشتباك بين اغلب المشاركين الرافضين لإيران واعتبارها عدوًّا خطيرا على الأمة وبين الدكتور محمد السعيد إدريس الذي أكد على وجود تحالفات قديمة بين إيران والمملكة السعودية في بداية القرن العشرين من اجل مواجهة العراق في عهد الشاه وتنفيذ أجندة تحمي مصالح امريكا في المنطقة بعد زوال بريطانيا، ثم تحالف مصري إيراني برعاية امريكية بين الشاه والسادات، واليوم تبدل الحال فأصبح هناك تحالف عربي ضد إيران وهو ما يتطلب استبدال العدو في المنطقة العربية ليصبح إيران بدلا من الكيان الصهيوني المحتل.

واتهم البعض "ادريس" بأنه صار ناطقا بلسان الخارجية الإيرانية في المؤتمر، واتهامه أيضا بالتهوين من الخطر الإيراني وأن المشروع الإيراني يجيش له بعض من النخبة من أهل السنة في العالم العربي دون علمهم، وانه لابد من كشف خطورة ذلك على المجتمعات العربية، ولكن رئيس الجلسة الدكتور محمود غزلان تدخل بلباقة واحتوى الخلاف, واثفق إدريس على خطورة اهداف إيران التوسعية ولكنها لا تصل الى درجة العدو المطلق معتبراً إيران دولة لديها مشروع، بينما العرب ليس لديهم مشروعهم ويصرخون خوفا من إيران دون تحرك.

واستعرض الدكتور غزلان في كلمته جذور العلاقة بين مصر وطهران في العقدين الاخيرين واصفا إياها بأنها علاقات قديمة وتاريخية، حيث إنه في أربعينيات القرن الماضي تزوج شاه إيران من شقيقة الملك فاروق، مشيرا الى انه كان مع الاطفال يغني في هذا الوقت اغنية مطلعها :" احمد يا علي .. الملكة فوزية وشاه إيران دخلوا الجمعية يحفظوا القران".

وأضاف غزلان انه وفي الخمسينات وما بعدها اعتمدت امريكا على شاه إيران ليكون عميلا لها يحمي مصالحها في المنطقة واعطته طائرة اف 16 لم تعطها سوى لإسرائيل فقط للقضاء على الثورات العمالية الشيوعية بالمنطقة.

الاخوان يرفضون موقف ايران وحزب الله من الثورة السورية

وأنه لما قامت ثورة إيران الشعبية كأول ثورة سلمية في التاريخ الحديث، ولم يجد شاه إيران مكاناً يلجأ اليه سوى مصر، وأيد الاخوان ثورة الشعب الإيراني عام 1979، كما أيدوا حزب الله عندما شرع في تحرير لبنان وكانوا معه في مقاومة الصهاينة المحتلين، كما اعربوا عن اعجابهم بتأييد إيران له في الوقت الذي رفعت الانظمة العربية يدها عن لبنان؛ إلا أن ذلك كله ذهب ادراج الرياح بعد قيام الشعب السوري بثورته ووقوف إيران وحزب الله في وجهه للحيلولة دون نجاح ثورته؛ بل وشاركا في عمليات الذبح والقتل للمئات بل الالاف من ابناء الشعب السوري الثائر وبسلاح إيران وحزب الله، وهذا امر دلل على ان تعاطفنا مع الشعب الإيراني واللبناني وان كان في محله إلا ان هذه الحكومات اثبتت أنها صاحبة مصالح وليس مبادئ.

والمح عضو مكتب الارشاد الى أن إبداء التخوف من المشروع الإيراني امر طبيعي ولكن يجب التاكيد على ان هذا المشروع ليس بالخطورة المرعبة التي يصورها البعض ولكنه وجد فراغاً على الساحة العربية والاسلامية فتمدد، مشيرا الى ان عودة الدور المصري للمنطقة سوف يوقف تمدد المشروع الإيراني ويخلق حالة من التوازن.

وأضاف غزلان أن توقيع اتفاقية كامب ديفيد عام 1979 أدى الى تقوقع مصر داخل حدودها وارتمائها في احضان الامريكان والصهاينة ايام السادات ، وفي عهد مبارك الاسوأ زاد تقزم مصر وتلاشى دورها الاقليمي حتى صارت دويلات صغيرة في المنطقة ذات دور اقليمي مؤثر في ظل غياب دور مصر.

وقال :" إنه آن الآوان اليوم ان تتبنى مصر المشروع العربي الجامع وأن تملأ فراغ المنطقة العربية وساعتها لن يجرأ احد على الاقتراب من المنطقة وسيعجز الجميع عن مجرد التفكير في احتلال ايا من دول المنطقة او الاقتراب منها".

بينما استعرض الدكتور محمد السعيد ادريس رئيس لجنة العلاقات العربية بمجلس الشعب ورئيس تحرير "مختارات إيرانية بالاهرام " التطور التاريخي لطبيعة العلاقات بين إيران والعرب منذ عشرينيات القرن الماضي وحتى الثورة السورية اليوم مشددا على انه مع اقراره بميول إيران التوسعية ودولتها القومية الفارسية وبضرورة مواجهة ذلك؛ إلا أنه رفض مقارنة الخطر الإيراني بالخطر الاسرائيلي، مؤكدا على ان المستفيد الوحيد من اثارة الفتنة الطائفية بين العرب والمسلمين واثارة النزعة المذهبية هو الكيان الصهيوني وامريكا وانهم العدو الواضح للامة العربية والاسلامية.

وأشار ادريس إلى أن الثورة المصرية تحولت الى امل بالنسبة للشعب الإيراني لنيل حريته والتعبير عن رفضه لبعض ممارسات النظام الحاكم في إيران الان، بعد ان اعلنت القيادة الإيرانية بانهم مع الثورات التي تسقط حلفاء امريكا واسرائيل فقط وليس حلفاء إيران اشارة الى نظام بشار الاسد، موضحا أن مصر وإيران في مرحلة مفترق طرق اليوم .. فاما ان تكون هناك علاقات طبيعية بين البلدين وتكون الثورة المصرية اثرت ايجابيا او العكس، حيث استطاع الرئيس المصري محمد مرسي لاول مرة جعل إيران طرفا في الحل بالازمة السورية، باعطائها فرصة لاخذ موقف إيراني محترم لصالح الشعب السوري ، ويمكن ان يفتح افاقاً جديدة امام إيران في المنطقة.

ارفض استبدال اسرائيل كعدو بايران

وقال ادريس: "المشروع الإيراني ممتد وتوسعي ويبدا منذ ثورة الخوميني ، كما انه مشروع امبريالي احتل ثلاثة جزر عربية ولازال يتطلع لضم دولة البحرين التي لازالت تحت العيون الإيرانية لتبقى وحيدة لتتمكن إيران من ضمها حيث ان المشروع الإيراني موجود من قبل الاسلام وسيظل ، وقاراقوش سبق ان حكم مصر ،إلا أن هناك كيان صهيوني عدواني توسعي يهدد وحدة المنطقة ولن نقبل ابدا باضاعة العدو الحقيقي لهذه الامة المتمثل في اسرائيل وامريكا واستبداله باثيوبيا او إيران او تركيا.

واضاف رئيس تحرير "مختارات ايرانية" أن غزو العراق كان بهدف إعادة ترتيب شرق اوسط كبير على خلاف ما رتبته اتفاقية سايكوسبيكو التي اقامت دولاً غير متجانسة ولابد من اعادة التقسيم على اساس عرقي وطائفي ومذهبي ، ولكنهم فشلو في ذلك فبداو بترتيب مسلسل تغيير العدو بحيث يتم دمج الكيان الصهيون مع المنطقة العربية واستبدال الصراع العربي الاسرائيلي بالصراع العربي الإيراني وهنا تكون العدو إيران للجميع العرب واسرائيل واحياء الصراع المذهبي السني الشيعي لتحقيق الهدف وجعل إيران العدو الجديد.

ودعا السعيد ضرورة تواري الصراع الطائفي وابراز حقيقة الخطر الاسرائيلي لافشال مساعي قيام شراكة عربية اسرائيلية وحتى لا تصبح اسرائيل عضوا في الحلف السني ضد الشيعي بقيادة إيران – حسبما اعلنته رئيسة وزراء اسرائيل من قبل – مشددا على ان تمدد المشروع الإيراني انما جاء نتيجة غياب اي مشروع عربي حيث ادخل العرب الامريكان الى العراق لاسقاطها ثم تركوها مرتعا لإيران وحدها، ولم يتقدموا لحماية عروبة العراق.

المشروع الايراني العرقي فشل في استثمار السنة

ومن جهته تناول الدكتور غازي التوبة الباحث الفلسطيني المتخصص في الشأن الايراني المرتكزات الديموجرافية فى المشروع الايراني مؤكدا ان إيران تتكون من عدة اعرق ذات ديانة واحدة هى الاسلام, وينقسم المسلمون الي شيعة وسنة ، وتبلغ نسبة السنة 20%, فى حين ان الشيعة هم بقية السكان وكان المفترض ان تستفيد ايران من هذا التنوع العرقي وتكون امة واحدة من هذه الاعرق المختلفة والمسلمة, إلا انها لم تنجح فى ذلك، بل استعدت الأعراق الأخرى كالأكراد، والعرب الأهوازيين, والبلوشين بسبب بروز العصبية الفارسية فى المشروع الايراني، لذلك ثاروا وتشكلت جبهات تحرير فى كل من كردستاران وبلوشستان والاهواز.

واضاف التوبة أن أهل السنة في ايران شاركوا فى الثورة الاسلامية ضد الشاه, لكن قادة ثوار للاسف اضطهدوهم بعد مجئ الخميني فلم ينصب سني واحد فى مجلس صيانة الدستور او مجلس الخبراء الخ , كما انه لا يوجد مسجد واحد للسنة فى عدد من المدن الايرانية وبذلك خسرت ايران مساهمة اهل السنة فى بناء ايران بسبب إصرار قادتها على ترسيخ الحكم الطائفي الشيعي فى مناحي الحياة الايرانية.

وأشار التوبة إلى أن بعض الحركات الإسلامية السنية, وكثيرا من علماء اهل السنة, وبعض المؤسسات العلمية السنية رحبت بانقلاب الخميني ومدت يدها الى قيادات ايران من اجل التعاون فى مواجهة الاخطار التى تحيط بالمسلمين وبالذات الخطر الصهيوني والغربي, لكن القيادات السنية تفاجأت باصرار قيادات ايران على نشر المذهب الشيعي فى البلدان العربيه والاسلامية ذات الاغلبية السنية مثل مصر والمغرب وتونس والجزائر والسودان وسوريا وغيرهم, وكان على رأس المتفاجئين الشيخان د.يوسف القرضاوي ود.احمد الطيب شيخ الازهر, مما دعاهما الى تغيير موقفيهما من التعاون مع القيادات الشيعيىة فى ايران, ومن المؤكد ان نشر المذهب الشيعي فى هذه البلدان سيؤدي الي التفتيت الثقافي لعامل الوحدة الثقافية, وهى المحاوله الاخطر فى محاولات التفتيت خلال العصر الحديث.

المشروع الايراني يعتمد سياسة التسلل الناعمة

بينما اكد الدكتور صباح الموسوي الباحث المتخصص في الشئون الايرانية ذو الجذور الاهوازية الايرانية العربية ان السياسة الخارجية الايرانية تتسم بطبيعة معقدة ومتشابكة، تجعل الباحث والمهتم بهذه السياسة عند دراستة ومتابعتة لها يجد التورية والابهامات ظاهرة فى جوانب كثيرة منها حيث يتداخل فيها الديني بالقومي والثورية بالبرمجاتية، ولكى نقف على طبيعة السياسه الايرانية, لابد لنا من معرفة تلك العوامل والمرتكزات وخاصة الاساسية منها الموثرة فى السياسة الخارجيية الايرانية تجاه العرب وقضاياهم .

واشار الى ان المرتكزات الجغرافية والتارخية والديموغرافية والعقائدية هي حجر الزاوية في استراتيجية المشروع الايراني، كمؤسسات داعمة للمخططات السياسية والامنية الايرانية فى المنطقة، حيث اعتمدت السياسة الخارجية الايرانية على تلك المرتكزات الاربعة واتخذتها اساسا ومنطلقا لتصدير الثورة وبسط النفوذ الايراني ليس فى منطقة الخليج العربي وحسب، بل وفي عموم منطقة الشرق الاوسط , مستغلة جملة من العوامل والظروف الدينة والسياسية والتاريخية والاقتصادية لتحقيق اهدافها المنشودة، كما اتخذت من مناطق فى اسيا الوسطي و شمال افريقية مراكز نفوذ لها وقواعد ارتكاز لتحقيق اختراقات فى البلدان التى تم تحديدها لتكون هدفا لمشروعها.

وأوضح الموسوي انه للتغطية على ماربها الحقيقية, فقد اتخذت السياسة الخارجية الايرانية من القضية الفلسطنية ودعم بعض الفصائل الفلسطنية غطاءً لكسب التعاطف العربي والاسلامي, وكذلك استغلال الاقليات الشيعية فى البلدان العربية "حصان طروادة" لمخططها, ومن معاداة امريكا والكان الصهيوني شعاراً لها, وتقديم المعاونات المادية والعسكرية لبعض الدول العربية والافريقية الفقيرة مدخلاً للنفوذ وقواعد انطلاق نحو الدول المستهدفة.

وأضاف أن إيران قامت بتدشين سلسلة من المؤسسات والدوائر لتكون اجنحة لوزارة الخارجية لمساعدتها عل تحقيق استراتيجيتها ومن اهمها المستشاريات الثقافية، والمجمع العالمي لأهل البيت، ومجمع التقريب بين المذاهب ، ومنظمة التبليغ الاسلامي، والمدارس الايرانية في الخارج، والحوزات الدينية في الخارج, وممثليات مرشد الثورة، ومؤسسة جهاد البناء، ولجنة الامام الخوميني الإغاثية، ومركز حوار الحضارات، ومؤتمر دعم الانتفاضة الفلسطينية.

الثورة السورية كشفت سوءة حزب الله وايران

من جهته أكد فادي شامية الباحث اللبناني أن ثورة سوريا فضحت بوضوح سقوط إيران في مستنقع المذابح السورية، مشيرا الى ان بعض الشيعة اشد تضررا من السنة من المشروع الإيراني ، كما انكشفت سوءة حزب الله من الثورة السورية بعد ان اقام مهرجانا في لبنان يوم 19مارس من العام الماضي يتماهى فيه مع الثورات في مصر وتونس واليمن وليبيا ويعتبرها امتداد لروح ثورة الامام الخوميني.

المؤتمر ناقش خطر المشروع الايراني على مدى اربع جلسات تناولت الجلسة الاولى "مرتكزات المشروع الايراني في المنطقة" وأدار الجلسة الدكتور بسام ضويحي رئيس مجلس أمناء مركز أمية، وتحدث خلالها الدكتور صباح الموسوي من الكويت حول المرتكزات السياسية للمشروع الإيراني، بينما تحدث الدكتور غازي التوبة من الكويت حول المرتكزات الديموغرافية والاجتماعية والثقافية، وتناول الباحث عبد الحافظ الصاوي المرتكزات الاقتصادية، أما المرتكزات القيمية في المشروع الايراني فقد تناولها الدكتور ابراهيم الديب، بينما المرتكزات الاعلامية الباحث ناصر الفضالة .

أما الجلسة الثانية فتناولت "العلاقات الايرانية بدول الجوار.. تعاون ام صدام" نوقشت من خلال اربع ورقات الاولى حول الجذور التاريخية للتحالف الايراني مع روسيا والمجتمع الغربي للباحث التركي احمد حقي ، وايران والتنافس الشرق اوسطي .. بين التناغم مع تركيا والتماهي مع اسرائيل للباحث التركي على باكير، والدور الايراني في الازمات العربية .. حالتا العراق ولبنان للباحث اللبناني على الامين، بينما الدور الايراني في الأزمة البحرينية البحرين ناقشته ورقة النائب السابق في مجلس النواب البحريني ناصر الفضالة.

كما تناولت الجلسة الثالثة موضوع " ايران والثورات العربية بين الرفض والتأييد" وشهدت مناقشات ساخنة للغاية، وقد ناقشت ثلاث ورقات الاولى لفادي شامية الباحث اللبناني حول المشروع الايراني في ضوء الثورات العربية.. ثوابت ومتغيرات دراسة حالة للموقف الايراني من الثورات اليمنية والسورية والليبية والتونسية، وتناولت الورقة الثانية للدكتور محمد السعيد ادريس "ايران والثورة المصرية وانعكاستها على الداخل الايراني، بينما تناولت الورقة الثاثة للدكتورة فاطمة الصمادي الباحثة الاردنية .. علاقة ايران بحركات المقاومة الاسلامية في المنطقة في ظل الثورات العربية .. دراسة حالة لحماس والجهاد وحزب الله.

وقال منسق المؤتمر د. بدر شافعي ان الجلسة الختامية بعنوان "افاق العلاقة بين ايران والدول العربية والاسلامية " والتي ترأسها الدكتور خليل الخليل كانت الورقة الاولى حول كيفية تعاطي دول الخليج مع ايران .. فرديا وجماعيا من خلال مجلس التعاون الخليجي ومدى القدرة على تبني فكرة الفيدرالية او الكونفدرالية لمواجهة اطماع ايران للدكتور عادل العبد الله الباحث البحريني، واخر الورقات كانت حول كيفية التعاطي اعلاميا مع المشروع الايراني للدكتور عزام التميمي رئيس ومؤسس قناة حوار الفضائية والذي المح للاستخدام المتقن والكفء من جانب ايران للميديا الاعلامي بحرفية ومهنية عالية لايصال رسالتها للمشاهد العربي مطالبا باعلام عربي موجه للشعب الايراني وبتقنية على نفس المستوى او تفوقه.

تمدد ايران لغياب مشروع عربي جامع

الى ذلك اكد الدكتور بسام ضويحي رئيس مجلس أمناء مركز أمية ورئيس المؤتمر، انه بعد أربع جلسات كاملة استغرقت يوما كاملا من النقاشات والسجالات بين غالبية مؤيدة وبعض المعارضين لحجم خطورة المشروع الايراني اجمع المشاركون في المؤتمر على ضرورة مواجهة خطر هذا المشروع الذي يرتكز على منطلقات عرقية وطائفية وعقدية تعمق احساسهم بتفوق العرق الفارسي على العربي وما عداه كما انهم يعلون من شان عقيدة التشيع ويسعون لنشرها في المنطقة العربية والاسلامية واتبعوا استراتيجيات حققت الكثير من اهدافها في العقدين الماضيين نتيجة غياب المشروع العربي الموحد من جهة ونتيجة وجود عالم عربي مفكك ومتنازع .

وعلى ضرورة التصدي لخطر هذا المشروع الذي انكشفت سوأته في ميدان الثورة السورية بعد ان ناقض نفسه وظل يمجد من ثورات الربيع العربي ويعتبرها امتدادا للثورة الإيرانية الاسلامية التي انطلقت في نهاية عقد السبعينات من القرن المنصرم حيث اعلنت دعمها وتاييدها لثورات الربيع العربي في تونس ومصر واليمن وليبيا ولكنهم كشفوا حقيقة اسءتهم للثورات وتحرر الشعوب عندما انطلقت الثورة السورية في الجوار الإيراني وباتت تهدد اكبر حليف لإيران في المنطقة العربية فاعتبروا الثورة السورية مكيدة ومخطط لاعداء إيران يريدون اسقاطها عبر دمشق كما ان المرشد الاعلى للثورة الإيرانية اعلن بوضوح ان بلاده مع الثورة لاسقاط حلفاء امريكا في المنطقة ولكنهم لا يؤيدونها عندما تنال من حلفاء إيران – يعني سوريا-.

واضاف ان المؤتمر اوصى بضرورة السعي الجاد والسريع لتدشين مشروع عربي موحد يجمع الامة العربية على هدف واحد لمواجهة كافة الاخطار التي تواجهه سواء صهيونية او امريكية او عرقية وطائفية للتأسيس لكيان عربي قوي وفاعل على الساحة السياسية لعالمية والمحلية.

الشيعة العرب ليسوا جزء من المشروع الايراني

وبعدم اعتبار الشيعة العرب جزء من المشروع الإيراني والسعي للتعاون معهم في المواجهة ، والعمل على كشف ادوات المشروع الإيراني سواء كانت تحت ستار مسمى الوحدة الاسلامية او الدفاع عن فلسطين، والتحذير من استغلال هذه القضايا لإختراق دول المنطقة والثورات العربية ، مع تسليط الضوء على خطر المشروع الصهيوني والتاكيد على ان كلا المشروعين يعمل ضد المشروع العربي ، مع التأكيد على ان العرب لا يعادون إيران بالمطلق ولكن يعتمد ذلك على جوهر السياسات الإيرانية في المنطقة العربية.

كما طالبوا بمناصرة الاقليات في إيران سواء كانوا عربا او سنة خاصة عرب الاهواز حيث لا يوجد مسجد واحد في طهران ، واكدوا رفضهم لهيمنة مبدأ ولاية الفقيه على قرار الحكم في إيران، ومناصرة الثورة السورية ومطالبة الحرس الثوري بالكف عن قتل الشعب السوري وكذلك المجرم بشار الاسد، الى جانب التضامن مع الشعوب الربية التي تعاني من سياسات التدخل الإيراني.

وطالبوا بضرورة الاسراع بانشاء مراكز ابحاث متخصصة في دراسة كافة تفاصيل الشان الإيراني لمتابعة تحركات المشروع الإيراني بالمنطقة ، وتاسيس وسائل اعلام باللغة الفارسية تكون موجهة للشعب الإيراني لمخاطبة الشريحة الرافضة لاداء النظام الحالي وموقفه الفاضح من الثورة السورية ، ولمواجهة تحريف الخطاب الرسمي الإيراني للداخل كما حدث في حالة خطاب الرئيس مرسي اثناء قمة عدم الانحياز في طهران، وأوصي المجتمعون بتكرار مثل هذا المؤتمر في عدد من الدول الواقعة في مرمى المشروع الإيراني.






 

رد مع اقتباس
قديم 02-11-2012, 05:26 AM   #2440
شماليه
(*( عضو )*)


الصورة الرمزية شماليه
شماليه غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2268
 تاريخ التسجيل :  Jan 2012
 أخر زيارة : 07-12-2013 (07:51 PM)
 المشاركات : 2,344 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 8435
لوني المفضل : sienna



كذبتان كشفتهما الثورة السورية

(الحاق الكذاب لورا الباب)

طريف يوسف آغا


كذبتان كبيرتان كشفتهما الثورة السورية اليوم. الأولى تم ترويجها بعد مجزرة حماة الشهيرة عام 1982 والتي راح ضحيتها أكثر من خمسين ألف شهيد معظمهم من المدنيين على يد جنود النظام السوري (قاتل شعبه). وقد طرحها النظام حينها على شكل إشاعات مفادها أن الأسد الأب لم يكن من أصدر الأوامر لتنفيذ تلك المجزرة، بل أصدرها شقيقه قائد ميليشيا سرايا الدفاع وأيضاً قائد الوحدات الخاصة وقادة بعض الفرق ورؤساء الأفرع الأمنية مثل المخابرات الجوية وغيرها. وقد أشارت هذه الاشاعة إلى أن الأسد الأب قد حزن حينها (بقلبه الرقيق) على ضحايا المجزرة ولام منفذيها، ولكنه أدرك أن ماحصل قد حصل وماعاد بالامكان فعل شئ. فأصابه الاكتئاب وتعرض لجلطة قلبية كادت تودي بحياته (لولا لطف الله به وبالشعب) والدليل على ذلك أنه اختفى عن الأنظار لعدة أشهر حتى ظن البعض أنه قد مات. ولكنه وما أن تعافى حتى عاقب الفاعلين بالابعاد خارج البلد وعلى رأسهم أخيه.

ما أثبتته الثورة السورية اليوم أن هذه الأسرة ليس في قلبها رحمة ولاشفقة، وإلا لكنا رأينا شيئاً منها اليوم بعد سنة ونصف من المجازر التي يندى لها الجبين. فها هي نفس الأسرة مازالت تتعامل مع الشعب السوري وكأنه عدو لها. أما جلطة الأسد الأب حينها فكانت، حسب مقربين، بسبب الأرق الذي أصابه وخوفه الحقيقي حينها من السقوط وانتصار الثورة المسلحة ضده، حتى أنه أمر بتحضير طائرة الهرب إذا دعت الحاجة. وهو لذلك وكمحاولة أخيرة، أطلق يد الجهات السابق ذكرها لفعل ماتراه مناسباً للقضاء على الثورة واعداً إياها بعدم المسائلة، فحصل ماحصل. أما بالنسبة لأخيه، فالكل يعرف أن لاعلاقة لإبعاده بتلك المجزرة لامن قريب ولامن بعيد، بل بمحاولة الأخ الانقلاب عليه والاستئثار بالحكم. أما إبعاده للآخرين فكان سببه شكه واهتزاز ثقته بهم، والشك عادة مرض يصيب كل الحكام المستبدين.

أما الكذبة الثانية التي كشفتها الثورة اليوم، فهي تلك التي أطلقها المجتمع الدولي حينها، وخاصة ذلك الذي يسمي نفسه بالحر، من أنه لم يعاقب الأسد الأب على تلك المجزرة لأنه، أي الغرب، لم يتمكن من جمع (الأدلة) القانونية والدامغة عليها. وتحجج بعدم وجود شهود ومراقبين ليوثقوا المجزرة من جهة، وعدم وجود صور وأفلام تؤكد حجمها وعدد ضحاياها من جهة ثانية. وبالتالي فقد اعتبر العالم كله أن الأمر كان مجرد مجموعة من (الأحداث المؤسفة) ولكنها مضت، ونصيحتهم كانت (عدم النظر إلى الوراء) بل التركيز على المستقبل من مبدأ (الحي خير من الميت).

ما أثبتته الثورة اليوم أن هذا أيضاً كان كذباًً، والدليل أن المجازر تحصل الآن على مرأى ومسمع من العالم كله، شرقي وغربي، حر وغير حر، ولايفعل شيئاً. فالحقيقة هي أن المجتمع الدولي لم يكن لديه النية حينها، كما ليست لديه النية الآن، للتفريط بهذا النظام بسهولة. أما عشرات الآلاف من الضحايا الأبرياء، فليس لهم وزن يذكر لافي ميزان أمن إسرائيل من جهة ولا في ميزان المصالح الدولية من جهة ثانية، أما قيمة هؤلاء الضحايا بالنسبة لتلك المصالح فلا تختلف كثيراً عما عبر عنه ابن خالة الأسد الابن لأهالي أطفال درعا حين حثهم أن لايضيعوا الوقت وأن يذهبوا إلى بيوتهم كي (ينجبوا غيرهم) وأن لايترددوا بطلب مساعدته إذا احتاجوها!

يقول المثل العامي (الحاق الكذاب لورا الباب) وقد لحق الشعب السوري المجتمع الدولي لخلف كل الأبواب، فلم يجد سوى مزيداً من الكذب والكذب والكذب




 

رد مع اقتباس
قديم 02-11-2012, 06:49 PM   #2441
شماليه
(*( عضو )*)


الصورة الرمزية شماليه
شماليه غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2268
 تاريخ التسجيل :  Jan 2012
 أخر زيارة : 07-12-2013 (07:51 PM)
 المشاركات : 2,344 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 8435
لوني المفضل : sienna



المجلس الوطني السوري يرفض اطارا بديلا عنه وقوات النظام تنسحب من موقع استراتيجي
رفض المجلس الوطني السوري الذي يضم غالبية اطياف المعارضة الجمعة قيام اي اطار بديل منه بعد تلميح اميركي الى ذلك، في وقت حققت فيه المعارضة المسلحة مكسبا على الارض في شمال غرب البلاد مع انسحاب القوات النظامية من محيط مدينة استراتيجية على تقاطع طرق امداد.

فقبل يومين من اجتماع موسع ومهم يعقده في الدوحة، ابدى المجلس "جديته في الحوار مع كل اطياف المعارضة بشأن المرحلة الانتقالية وتشكيل سلطة تعبر عن كامل الطيف الوطني"، مؤكدا ان اي اجتماع في هذا الشأن "لن يكون بديلا عن المجلس او نقيضا له".

وانتقد المجلس تصريحات لوزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون لمحت فيها الى تشكيل اطار اكثر شمولا للمعارضة، قائلا ان "اي حديث عن تجاوز المجلس الوطني او تكوين اطر اخرى بديلة (هو) محاولة لايذاء الثورة السورية وزرع بذور الفرقة والاختلاف".

ويأتي موقف المجلس بعد يومين من اعتبار كلينتون انه "لم يعد من الممكن النظر الى المجلس الوطني السوري على انه الزعامة المرئية للمعارضة"، بل يمكن ان يكون "جزءا من المعارضة التي يجب ان تضم اشخاصا من الداخل السوري وغيرهم".

واعتبرت ان قيام ائتلاف واسع للمعارضة "بحاجة الى بنية قيادية قادرة على تمثيل كل السوريين وحمايتهم، معارضة قادرة على مخاطبة اي طيف او مكون جغرافي في سوريا".

وتزامنت تصريحات المسؤولة الاميركية مع تكرار الحديث عن طرح لتأليف حكومة سورية في المنفى يتولى رئاستها المعارض المعروف رياض سيف. لكن اعضاء في المجلس قالوا لفرانس برس انهم يقابلون هذا الطرح بتساؤلات حول دوره واهدافه، متخوفين من ان يؤدي في نهاية المطاف الى التفاوض مع نظام الرئيس بشار الاسد.

وقال عضو المجلس جورج صبرا "كل القوى السياسية التي نشأت في الداخل ممثلة في المجلس والا من اعطاه الشرعية؟".

واضاف "اذا (كان المطلوب من) توحيد المعارضة تسليح الجيش السوري الحر او دعم الشعب السوري واغاثته، فهذه كلمة حق. لكن اذا كان توحيد المعارضة يهدف الى مفاوضة بشار الاسد فهذا لن يحصل ولا يقبل الشعب السوري به".

وردا على سؤال عن تأليف حكومة انتقالية او في المنفى سأل "هل يمكن احدا ان يقول لنا ما مهمتها؟ اذا ألفنا حكومة لا دور لها، ألن تتحول جهة معارضة وتبدأ بالتآكل؟ (...) ماذا تعني هذه الحكومة؟ اذا للتفاوض مع النظام لا نريدها".

وكان المجلس نشر الخميس "تقريرا ماليا مفصلا" اظهر انه تلقى هبات مجموعها نحو 40 مليون دولار نصفها من ليبيا والبقية من الامارات العربية المتحدة وقطر التي يعقد فيها المجلس الوطني السوري بعد غد الاحد اجتماعا لاقرار صيغة توسيعه.

ويجهد المجلس الوطني، بضغط من المجتمع الدولي، لا سيما الدول الغربية، من اجل توحيد صفوفه، لكنه لم ينجح حتى الآن في ايجاد هيكلية واضحة لمكوناته، بسبب صراعات "شخصية وعلى السلطة"، بحسب ما يؤكد ناشطون.

وتتخذ واشنطن من مسألة التشرذم هذه احدى الحجج للتمنع عن تسليح المعارضين.

على الارض، حقق المقاتلون المعارضون مكسبا ميدانيا الجمعة في مدينة سراقب في شمال غرب البلاد، يضاف الى سلسلة مكاسب حققوها في الفترة الماضية في شمال سوريا.

فقد اشار المرصد السوري لحقوق الانسان الى ان القوات النظامية انسحبت من الحاجز الاخير الذي كانت تتواجد فيه في محيط سراقب الواقعة خارج سيطرتها، وان نحو 25 كيلومترا في محيط المدينة بات الآن خاليا من اي وجود لقوات النظام.

ويكتسب هذا التطور الميداني اهمية لوقوع سراقب على تقاطع طريقين رئيسيين لامدادات القوات النظامية الى شمال البلاد، لا سيما كبرى مدنه حلب حيث تدور معارك يومية منذ اكثر من ثلاثة اشهر.

ومع انسحاب القوات النظامية من محيط سراقب الواقعة على تقاطع طريق حلب-دمشق وحلب-اللاذقية، اوضح عبد الرحمن ان النظام بات مضطرا للاكتفاء بطرق رئيسية وصحراوية في محافظتي الرقة (شمال شرق) ودير الزور (شرق) لامداد قواته.

ويأتي انسحاب القوات النظامية غداة هجوم للمقاتلين المعارضين على ثلاثة حواجز في محيط سراقب ادت الى مقتل 28 جنديا على الاقل تمت تصفية البعض منهم بعد اسرهم، في ما اعتبرته منظمة العفو الدولية "جريمة حرب محتملة".

في دمشق، اشار المرصد الى انفجار عبوة ناسفة في حي الزاهرة وسط العاصمة "تبعه اطلاق نار كثيف". واوضح عبد الرحمن ان التفجير ادى الى سقوط عدد من الجرحى.

من جهته، قال التلفزيون الرسمي السوري ان "ارهابيين فجروا عبوتين ناسفتين اسفرتا عن اصابة 16 مواطنا في منطقة الزاهرة الزاهرة الجديدة في دمشق".

وفي ريف دمشق، اشار المرصد الى ان محيط مدن وبلدات حرستا ودوما وعربين وزملكا في الغوطة الشرقية التي هجرتها غالبية سكانها، يشهد اشتباكات يرافقها قصف بالطائرات الحربية والمدفعية.

وادت اعمال العنف الجمعة الى مقتل 23 شخصا، بحسب المرصد الذي احصى سقوط اكثر من 36 الف قتيل في النزاع المستمر منذ اكثر من 36 شهرا.

وفي تركيا التي تستضيف نحو 110 آلاف لاجئين سوريين هربوا منذ اندلاع الاجتجاجات المطالبة بسقوط نظام الرئيس الاسد في منتصف آذار/مارس 2011، قتل طفل يبلغ الخامسة من العمر جراء حريق لم تعرف اسبابه اندلع في مخيم يايلاداغ للاجئين السوريين في محافظة هاتاي (جنوب).




 

رد مع اقتباس
قديم 02-11-2012, 06:54 PM   #2442
شماليه
(*( عضو )*)


الصورة الرمزية شماليه
شماليه غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2268
 تاريخ التسجيل :  Jan 2012
 أخر زيارة : 07-12-2013 (07:51 PM)
 المشاركات : 2,344 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 8435
لوني المفضل : sienna



..قتلى بسوريا وتقدم ميداني للجيش الحر


....أعلن اتحاد التنسيقيات السورية مقتل عشرة أشخاص في سوريا اليوم الجمعة معظمهم في دير الزور، مؤكدا أن الجيش الحر يسيطر على مدينة سراقب الإستراتيجية بشمال غرب البلاد، كما سيطر على طريق حلب واللاذقية بقرية سلة الزهور بريف إدلب.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن أربعة سوريين قتلوا صباح اليوم على يد قوات الجيش النظامي في أنحاء متفرقة من محافظة درعا الواقعة في جنوب سوريا، مضيفا أن عدة قذائف سقطت على بلدة صيدا بدرعا الليلة الماضية كما سمعت أصوات إطلاق رصاص في بلدة نامر.

وأضاف المرصد أن اشتباكات دارت صباح اليوم بين القوات النظامية والكتائب الثائرة المقاتلة في مدينة دوما بريف دمشق يرافقها قصف من قبل الطائرات الحربية على المنطقة.

وأوضح المرصد السوري أن 213 سوريا قتلوا أمس الخميس في أنحاء متفرقة من البلاد، مضيفا أنه 'ارتفع إلى 130 عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا أمس إلى قافلة شهداء الثورة السورية، كما قتل ما لا يقل عن 83 من القوات النظامية إثر استهداف آليات بتفجير عبوات ناسفة واشتباكات في عدة محافظات سورية'.

وقال ناشطون أمس إن الطائرات قصفت قرية تل أبيض في الرقة. كما قال ناشطون إن الجيش النظامي قصف بالمروحيات أحياء في حمص، أما في دمشق فقد قصفت قوات النظام حييْ العسالي والحجر الأسود بالبراميل المتفجرة، كما شمل القصف مدنا وبلدات في ريف دمشق.

وبث ناشطون صورا للقصف على الرستن والحولة ودير بعلبة في حمص، كما أكدوا وقوع انفجار في حي الفراية بحماة، في حين تواصل القصف المدفعي على المزارع الواقعة شمال طيبة الإمام بريف حماة وسط إطلاق نار كثيف.

أما محافظة دير الزور فشهدت قصفا من طائرات الميغ والمروحيات على مدينتيْ البوكمال والميادين وحييْ الجبيلة والحويقة، كما اقتحم جيش النظام بلدة شيرقاق بريف اللاذقية، وقصف بالدبابات والمروحيات قرية المارونيات، ومنطقة مصيف سلمى، وقرى بجبليْ الأكراد والتركمان، كما شن حملة لإحراق المنازل بقرية المشيرفة.

سراقب
في هذه الأثناء سيطر ثوار سوريون على بلدة سراقب الرئيسية في شمال البلاد وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات النظامية انسحبت من حاجز الويس العسكري الموجود شمال غرب مدينة سراقب بمحافظة إدلب بشمال سوريا الذي يعد آخر حاجز للقوات النظامية في محيط المدينة التي تعتبر الآن ومحيطها خارج سيطرة النظام بشكل كامل.

يأتي ذلك في أعقاب سلسلة من الهجمات الدامية من قبل الثوار ضد نقاط التفتيش العسكرية في البلدة وفقا لنشطاء المعارضة.

وتقع مدينة سراقب وهي ثانية أكبر بلدة في محافظة إدلب عند تقاطع طريقين سريعين يؤديان إلى محافظة حلب، وأظهر شريط فيديو قيام جنود إحدى وحدات المعارضة السورية بإقليم إدلب بقتل عدد من الجنود النظاميين المحتجزين لديهم.

وجرى تصوير الشريط بعد هجوم قام به معارضون مسلحون للحكومة على نقطة تفتيش للقوات النظامية التابعة للرئيس بشار الأسد قرب سراقب، ويظهر شريط الفيديو ركل الجنود الذين طرحوا أرضا ويرتدي بعضهم الزي العسكري كما يظهر توجيه السباب إليهم ثم رميهم بالرصاص.

وأوضح مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن أن نحو 25 كيلومترا في محيط المدينة 'بات خاليا من أي وجود للقوات النظامية'، التي انسحبت فجر اليوم 'من دون أن تعرف وجهتها'.

وأشار عبد الرحمن إلى أن هذه المدينة الواقعة على الطريق بين دمشق وحلب، وبين حلب ومدينة اللاذقية الساحلية 'باتت الوحيدة في شمال البلاد التي لا وجود نهائيا للقوات النظامية في داخلها أو محيطها'.

وقال المتحدث الإعلامي في القيادة المشتركة للجيش السوري الحر في الداخل فهد المصري إن سراقب ومحيطها باتا خارج سيطرة القوات النظامية 'بعد قيام من تبقى من قوات الأسد وشبيحته بالانسحاب من حاجز معمل الويس'.

وكان المقاتلون المعارضون قد شنوا الخميس هجمات على ثلاثة حواجز للقوات النظامية في محيط سراقب، مما أدى إلى مقتل 28 جنديا نظاميا على الأقل، بحسب المرصد.





 

رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 27 (0 عضو و 27 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سوريا سوريا سوريا سوريا سوريا .... عبدالرحمن البراق ..: المرقَاب الشّعبي :.. 5 21-12-2011 11:37 PM
الأسد : أي عمل غربي ضد سوريا سيؤدي ألى إحراق المنطقه بأ سرها . عبدالله الفرحان ..: المرقاب العَام :.. 8 01-11-2011 09:07 AM
الحلقة الثالثة من شاعر الملك : تغيرات طارئة وأحداث مثيرة والتنافس مستمر المركز الإعلامي ..: مرقَابْ شَاعِر المَلِك :.. 1 20-09-2011 01:03 PM
سوريا الله حاميها ناصر الحمادين ..: المرقَاب الشّعبي :.. 6 05-09-2011 02:41 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:29 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
شبكة المرقاب الأدبية