الرئيسيةالمنتدياتالجوالالبطاقات المرئياتسجل الزوار الصوتياتالصورراسلناالديوانالاخبارالاعلانات  
 


مواضيعنا          الجادل (اخر مشاركة : محمد عيضه - عددالردود : 1 - عددالزوار : 76 )           »          ‏الليل والهاجس النادر وكيف الدلال (اخر مشاركة : عبدالله القثامي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 46 )           »          المحمية (اخر مشاركة : عبدالله القثامي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 45 )           »          وشلون اربي واحدٍ ما تربى!! (اخر مشاركة : محمد عيضه - عددالردود : 2 - عددالزوار : 159 )           »          كف القدر (اخر مشاركة : عبدالله القثامي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 49 )           »          أغيب (اخر مشاركة : عبدالله القثامي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 45 )           »          والربَّ يعتصمُ..! (اخر مشاركة : محمد عيضه - عددالردود : 0 - عددالزوار : 129 )           »          فوق متني!! (اخر مشاركة : محمد عيضه - عددالردود : 0 - عددالزوار : 84 )           »          عطونا علومكم (اخر مشاركة : محمد مشوط - عددالردود : 4 - عددالزوار : 773 )           »          ,,, هواجيس مسفر الجعيد ,,, (اخر مشاركة : مسفر الجعيد - عددالردود : 24 - عددالزوار : 3842 )           »         
 
العودة   منتديات المرقاب الأدبية > منتديات المرقاب الأدبية > ..: مرقاب القُدس و الأدب الإسلامِي :..

..: مرقاب القُدس و الأدب الإسلامِي :.. قصائد دينيّة - مواضيع تختص بالإسلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-11-2004, 10:33 PM   #23
محمد زيد الثبيتي
(*( عضو )*)


الصورة الرمزية محمد زيد الثبيتي
محمد زيد الثبيتي غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 179
 تاريخ التسجيل :  May 2002
 أخر زيارة : 21-03-2008 (01:31 PM)
 المشاركات : 4,557 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 4952
لوني المفضل : sienna


*25 من رمضان 658هـ= 3 من سبتمبر 1260م


نشوب معركة عين جالوت في المنطقة التي تقع بين بيسان ونابلس بفلسطين الحبيبة بقيادة المظفر "سيف الدين قطز" والمغول بقيادة "كيتوبوقا"
كانت معركة عين جالوت واحدة من أكثر المعارك حسمًا في التاريخ، أنقذت العالم الإسلامي من خطر داهم لم يواجه بمثله من قبل، وأنقذت حضارته من الضياع والانهيار، وحمت العالم الأوروبي أيضًا من شر لم يكن لأحد من ملوك أوروبا وقتئذ أن يدفعه.
خرج هولاكو في رمضان (657هـ= 1295م) من عاصمة دولته مراغة في أذربيحان،بعد أن أهلك بلاد فارس وقضى على الخلافة العباسية في بغداد، وأحرقها ودمّرها وذبح مئات الألوف من سكانها، ورمى الكتب في نهر دجلة، فاصطبغ لون مياهه بالسواد، وسار متجهًا إلى الشام،وحاصر معظم مدنها وتمكن منها وعاث فيها الفساد واستسلمت دمشق بعد أن فرّ حاكمها ووصلت الأنباء مصر التي كانت تحت سلطان دولة المماليك




أضرم التتار النار في أحياء المدينة، وهدموا مساجدها وقصورها، وخربوا مكتباتها، وأتلفوا ما بها من تراث إنساني

وكان يحكمها سلطان صبي كثرت مفاسده وانفض الناس من حوله فعزله نائبه قطز وبدأ يعد العدة لمواجهة المغول وبدأ يحث من حوله للقتال بعد أن لمس منهم تخوفا وتباطؤا فقال لهم :: "يا أمراء المسلمين لكم زمان تأكلون أموال بيت المال، وأنتم للغزاة كارهون، وأنا متوجه، فمن اختار الجهاد يصحبني، ومن لم يختر ذلك يرجع إلى بيته فإن الله مطلع عليه..."؛ فأثرت هذه الكلمة في نفوسهم، وقوت من روحهم، فخرجوا معه وتعاهدوا على القتال.
وهكذا خرج قطز للقتال وسبقه قائده بيبرس الذي اشتبك مع بعض طلائع المغول في غزة وقضى عليهم مما مهد السبيل أمام جيش قطز و ما كاد يشرق صباح يوم الجمعة (25 من رمضان 658هـ= 3 من سبتمبر 1260م) حتى اشتبك الفريقان، وانقضت قوات المغول كالموج الهائل على طلائع الجيوش المصرية؛ حتى تحقق نصرًا خاطفًا، وتمكنت بالفعل من تشتيت ميسرة الجيش، غير أن السلطان قطز ثبت كالجبال، وصرخ بأعلى صوته: "واإسلاماه!"، فعمت صرخته أرجاء المكان، وتوافدت حوله قواته، وانقضوا على الجيش المغولي الذي فوجئ بهذا الثبات والصبر في القتال وهو الذي اعتاد على النصر الخاطف، فانهارت عزائمه وارتد مذعورا لا يكاد يصدق ما يجري في ميدان القتال، وفروا هاربين إلى التلال المجاورة بعد أن رأوا قائدهم كيتوبوقا يسقط صريعًا في أرض المعركة.

و تتبع المسلمون الفلول الهاربة من جيش المغول التي تجمعت في بيسان القريبة من عين جالوت، واشتبكوا معها في لقاء حاسم، واشتدت وطأة القتال، وتأرجح النصر، وعاد السلطان قطز يصيح صيحة عظيمة سمعها معظم جيشه وهو يقول: "واإسلاماه!" ثلاث مرات ويضرع إلى الله قائلا: "... يا ألله!! انصر عبدك قطز".. وما هي إلا ساعة حتى مالت كفة النصر إلى المسلمين، وانتهى الأمر بهزيمة مدوية للمغول لأول مرة منذ جنكيز خان.. ثم نزل السلطان عن جواده، ومرغ وجهه على أرض المعركة وقبلها، وصلى ركعتين شكرًا لله.


وكان هذا النصر إيذانًا بخلاص الشام من أيدي المغول؛ إذ أسرع ولاة المغول في الشام بالهرب، فدخل قطز دمشق على رأس جيوشه الظافرة في (27 من رمضان 658 هـ)، وبدأ في إعادة الأمن إلى نصابه في جميع المدن الشامية وأثبتت هذه المعركة أن الأمن المصري يبدأ من بلاد الشام عامة، وفي فلسطين خاصة، وهو أمر أثبتته التجارب التاريخية التي مرت على المنطقة طوال تاريخها، وكانت النتيجة النهائية لهذه المعركة هي توحيد مصر وبلاد الشام تحت حكم سلطان المماليك على مدى ما يزيد عن نحو مائتين وسبعين سنة.

ليس من المبالغة القول بأن عين جالوت شهدت معركة حاسمة على المستويات العسكرية والسياسية والعقيدية والحضارية عموماً.. ها هنا، في قلب فلسطين، وبعد ما يقرب من مضي قرن على معركة حطين الفاصلة، أجرى التاريخ نزالاً لا يقل حسماً بين قوتين متقابلتين: الإسلام والوثنية، التحضر والجاهلية، والالتزام بالقيم والانفلات منها.. وكان انتصار المسلمين يعني انتصار على الوثنية، والتحضر على الجاهلية، والقيم على الانفلات.


 
 توقيع : محمد زيد الثبيتي

اللهم اغثنا
اللهم اغثنا
اللهم اغثنا


رد مع اقتباس
قديم 10-11-2004, 08:47 AM   #24
مشخص السلمي
الإدارة


الصورة الرمزية مشخص السلمي
مشخص السلمي غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 418
 تاريخ التسجيل :  Aug 2002
 أخر زيارة : 29-08-2016 (10:39 PM)
 المشاركات : 18,168 [ + ]
 الإقامة : الرياض
 زيارات الملف الشخصي : 13403
 الدولهـ
Saudi Arabia
لوني المفضل : Darkkhaki


الله يجزاك خير يابوزيد ويثيبك

على جهدك الملحوظ في طرح موضوع ما حدث في هذا الشهر الكريم من فتوحات وغزوات .

دمت بخير وجعلها الله في موازين حسناتك .



لك التحيه والمحبه ..


 
 توقيع : مشخص السلمي

سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيـم







رد مع اقتباس
قديم 16-11-2004, 05:06 AM   #25
ناصر الهاجري
(*( عضو )*)


الصورة الرمزية ناصر الهاجري
ناصر الهاجري غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 791
 تاريخ التسجيل :  Jun 2003
 أخر زيارة : 10-11-2014 (09:03 PM)
 المشاركات : 4,751 [ + ]
 زيارات الملف الشخصي : 5870
لوني المفضل : sienna


الأخ الشّاعر / محمد بن زيد الثّبيتي











بيّض الله وجهك

















معارك ووقفات تاريخيّة اثريت بها معلوماتنا











لاهنت وتسلم على جهودك المبذولة والملموسة يا ابا زيد










أخـ ( ناصر بن راشد الهاجري ) ـوك


 
 توقيع : ناصر الهاجري


اللي اليامنّي بغيته .. لقيته = بكره .. اليامنّـه بغاني .. لقاني



رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:48 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
شبكة المرقاب الأدبية